تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

Projet d'aménagement hydro-agricole de la zone Sud-Est de la plaine du gharb

Le projet d'aménagement hydro-agricole de la zone Sud Est de la plaine du Gharb fait partie du programme national d'approvisionnement en eau potable et d'irrigation 2020-2027, qui comprend la modernisation des installations d'irrigation obsolètes et le développement ne nouvelles zones d'irrigation.  L'objectif de ce projet est d'améliorer l'efficacité de l'utilisation des ressources en eau, d'augmenter et de stabiliser la production agricole en modernisant et en construisant de nouvelles installations d'irrigation dans la région du Gharb, contribuant ainsi à la promotion d'un développement agricole adaptable au changement climatique dans le pays. Le projet propose la réalisation de adducteurs principaux, de adducteurs secondaires et d'un réseau d'irrigation. Dans le cadre de ce projet, une étude d'impact environnementale et un rapport d'acquisition des terrains ont été préparés :  Rapport d'acquisition des terrains Rapport EIE_Fr Rapport EIE_Ar

الافتتاح الرسمي للنسخة السادسة للمباراة المغربية للمنتوجات المجالية

أزيد من 1200 منتوج في المنافسة من الجهات 12 للمملكة ستتم مواصلة وتسريع مجهودات ترميز المنتوجات المجالية في إطار استراتيجية الجيل الأخضر   ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الإثنين04  مارس 2024، حفل الافتتاح الرسمي للنسخة السادسة للمباراة المغربية للمنتوجات المجالية التي تنظم بمراكش من 04 إلى 06 مارس 2024. حضر هذا الحدث رئيس جامعة الغرف الفلاحية بالمغرب ورؤساء الفيدراليات البيمهنية ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة. تهدف هذه المباراة التي تنظمها وكالة التنمية الفلاحية تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات إلى ترويج المنتوجات المجالية. تعتبر هذه الأخيرة موردا هاما لخلق الثروة وتحسين الدخل في العالم القروي، وكذا رافعة أساسية من أجل الحفاظ على الموروث الثقافي والتنوع البيولوجي الذي تزخر به المملكة في القطاع الفلاحي. كما تهدف إلى إرساء دينامية جديدة بالقطاع وتساهم، على وجه الخصوص، في تحسين الجودة وحماية التراث وحفظ المعرفة وتأمين دخل قار ومضمون وكذا تيسير الولوج إلى الأسواق الوطنية والدولية. وضعت الوزارة منذ سنة 2008استراتيجية لتطوير المنتوجات المجالية. واليوم، تتواصل الجهود في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030 مع تسريع مجهودات ترميز هذه المنتوجات. أكد الوزير في كلماته الافتتاحية بهذه المناسبة أن المنتجات المحلية تشكل بديلاً واعداً لتنويع مصادر الدخل لدى صغار المنتجين وتنفيذ تنمية محلية مستدامة. وأضاف أن الوزارة ستواصل وتسرع وتيرة إنجاز برامج مواكبة المنتجين لتحسين قدراتهم وتسهيل ولوجهم إلى السوق الوطنية والدولية، بهدف الرفع من مصادر دخلهم وتحسين ظروف عيشهم وكذلك عبر دعم الحس المقاولاتي لدى الشباب. تضم هذه المسابقة أزيد من 1200 منتوج من الجهات 12 للمملكة، وهو رقم قياسي مقارنة بالنساخات السابقة، وهذا دليل على تطور قطاع المنتوجات المجالية المغربية.   بالنسبة لهذه النسخة، ستتنافس مجموعة متنوعة من المنتوجات. يتعلق الأمر على وجه الخصوص بالأركان وأملو والكسكس والعسل وزيت الزيتون والزيتون ومربى الفاكهة والأجبان والتمر واللوز والجوز والتين المجفف والفلفل وعصير الفاكهة والخل. ومن بين جميع هذه المنتوجات المتنافسة، سيتم منح ميداليات )ذهبية وفضية وبرونزية (كما سيتم منح 7 جوائز للتميز تقديراً وتشجيعاً لأحسن المنتجين الملتزمين. كما ستعرف هذه النسخة منح جائزة خاصة بالابتكار من بين المنتوجات الفائزة. يبرهن هذا الحدث الوطني الكبير على التزام الوزارة، من خلال وكالة التنمية الفلاحية، بالعمل على دعم ومساندة مجموعات منتجي المنتوجات المجالية، لا سيما من خلال بناء وتجهيز وحدات التثمين وترميز المنتوجات المجالية المغربية ومواكبة وتأهيل المجموعات المنتجة للمنتوجات المجالية، وتنظيم حملات ترويجية في الأسواق الكبرى والمتوسطة، وإنشاء منصة التجارة الإلكترونيةwww. terroirdumaroc.gov.ma   والمشاركة في المعارض الوطنية والدولية، وكذلك إطلاق حملات التواصل عبر وسائل الإعلام. يلعب هذا الحدث الذي أطلق سنة 2014 والذي يقام كل سنتين حافزاً حقيقيا لتعزيز روح التنافسية بين منتجي المنتوجات المجالية.

4 مارس 2024

جهة مراكش-اسفي: إطلاق مشاريع للفلاحة التضامنية في إطار استراتيجية الجيل الأخضر

  إطلاق مشروعين للفلاحة التضامنية لتنويع أنظمة الإنتاج يرتكزان على زراعات مقاومة للتغيرات المناخية، بما في ذلك الصبار والكبار والخروب تقدم تنزيل المخططين الفلاحيين لإقليمي آسفي واليوسفية في إطار استراتيجية الجيل الأخضر قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد الصديقي، يوم الأحد 3 مارس 2024، بزيارة ميدانية على مستوى إقليمي آسفي واليوسفية بجهة مراكش-آسفي. وكان مرفوقاً بعامل إقليم آسفي وعامل إقليم اليوسفية ورئيس الغرفة الفلاحية لمراكش -آسفي، وبرلمانيون ومنتخبون ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.   قام الوزير بالاطلاع على تقدم تنزيل المخططين الفلاحيين لإقليمي آسفي واليوسفية اللذين يندرجان في إطار استراتيجية الجيل الأخضر.  كما قام بإطلاق مشروعين للفلاحة التضامنية لغرس زراعات مقاومة للتغيرات المناخية في إطار استراتيجية الجيل الأخضر.   إطلاق مشروع للفلاحة التضامنية لتنمية أنظمة الإنتاج المقاومة للتغيرات المناخية بإقليم اليوسفيةَ على مستوى الجماعة الترابية جنان بويه بإقليم اليوسفية، أشرف الوزير على إطلاق أشغال غرس 200 هكتار من الكبار و80 هكتار من الصبار في إطار الشطر الأول لمشروع للفلاحة التضامنية لتنمية أنظمة الإنتاج المقاومة للتغيرات المناخية. بتكلفة إجمالية قدرها 18.2 مليون درهم، يشمل هذا المشروع الذي يهم الجماعتين الترابيتين جنان بويه وجدور، تنويع أنظمة الإنتاج الفلاحي باعتماد زراعات مقاومة للتغيرات المناخية. يهم المشروع غرس 1000 هكتار من الكبار و400 هكتار من أصناف جديدة للصبار مقاومة للحشرة القرمزية و300 هكتار من الشجيرات العلفية (القطف الأسترالي). كما يهدف المشروع إلى تطوير الزرع المباشر للحبوب من خلال إنشاء تعاونية وإمدادها بالمعدات الفلاحية اللازمة. من جهة أخرى، فإن نهج تنويع أنظمة الإنتاج الفلاحية الذي يقوم عليه المشروع يشمل إجراءات لتطوير السلاسل الحيوانية من خلال إنشاء وحدة لإنتاج الشعير المستنبت وتنمية تربية الدجاج البلدي لفائدة المرأة القروية وتوزيع 500 خلية نحل، بالإضافة إلى إجراءات أخرى لتشجيع التشغيل الذاتي للشباب. سيساهم هذا المشروع في تنويع مصادر الدخل لفائدة 825 فلاح صغير، منهم حوالي 200 شاب قروي و230 امرأة قروية بالإضافة إلى خلق أزيد من 200 ألف يوم عمل سنويا. إطلاق مشروع للفلاحة التضامنية لتنمية الزراعات المقاومة للتغيرات المناخية على مستوى إقليم آسفي على مستوى الجماعة الترابية توابت، التابعة لإقليم آسفي، أشرف الوزير على إطلاق أشغال غرس100 هكتار من الخروب في إطار الشطر الأول لمشروع للفلاحة التضامنية الذي يهم إدخال وتنمية زراعات مقاومة للتغيرات المناخية وتنويع أنظمة الإنتاج على مستوى هذا الإقليم المعروف بمؤهلاته الفلاحية الهامة خاصة في مجال زراعة الحبوب. بتكلفة إجمالية قدرها 21.6 مليون درهم، يتكون هذا المشروع المندمج الذي يهم الجماعتين الترابيتين توابت ولمعشات، عدة مكونات منها تنمية زراعة الخروب على مساحة 800 هكتار، وغرس الصبار المقاوم للحشرة القرمزية على مساحة 200 هكتار وإنشاء تعاونية خدماتية للشباب القروي لتنمية الزرع المباشر للحبوب بالإضافة إلى أنشطة مدرة للدخل، تهم بالخصوص السلاسل الحيوانية، من خلال تنمية تربية النحل (توزيع 400 خلية نحل) وإنشاء وحدتين لإنتاج الشعير المستنبت. يستهدف هذا المشروع أكثر من 850 فلاح صغير من بينهم 250 شاب قروي وأزيد من 50 امرأة قروية ، كما سيساهم في خلق ما يناهز 100 ألف يوم عمل سنويا.

3 مارس 2024

مشاركة المغرب في المعرض الدولي للفلاحة بباريس

عقد اجتماع عمل ثنائي مع وزير الفلاحة والسيادة الغذائية الفرنسي توقيع اتفاق إداري للتعاون في مجال التكوين التقني والمهني الفلاحي والتعليم العالي الفلاحي والبيطري والغابوي عرض أزيد من مائة منتوج مغربي بمشاركة أكثر من 30 مجموعة من التعاونيات من الجهات 12 للمملكة   قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الجمعة فاتح مارس 2024، رفقة وزير الفلاحة والسيادة الغذائية الفرنسي، بزيارة المعرض الدولي للفلاحة بباريس الذي ينعقد من 24 فبراير الى 03 مارس 2024. بمناسبة هذه الزيارة، عقد الوزيران لقاءا ثنائيا، أعرب خلاله الجانبان عن ارتياحهما لجودة علاقات التعاون التقني الفرنسي المغربي. وركزت المناقشات بشكل خاص على قضايا الأمن الغذائي في سياق التغيرات المناخية، والعلاقات التجارية في قطاعي الفلاحة والأغذية، فضلا عن آفاق تعزيز التعاون في مجالات الفلاحة والغابات والصيد البحري. بهذه المناسبة، ترأس الوزيران التوقيع على اتفاق إداري للتعاون في مجال التكوين التقني والمهني الفلاحي والتعليم العالي الزراعي والبيطري والغابوي بين مديرية التعليم والتكوين والبحث التابعة لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات للمملكة المغربية والمديرية العامة للتعليم والبحث التابعة لوزارة الفلاحة والسيادة الغذائية للجمهورية الفرنسية. ويهدف هذا الاتفاق إلى تطوير وتعزيز التبادلات والتعاون بين مؤسسات التعليم والتكوين المهني التابعة لها وتسهيل علاقتهم مع الفاعلين الآخرين في هذا القطاع، خاصة الفاعلين في مجال السلاسل الفلاحية والصناعات الغذائية المغربية والفرنسية. وسيمكن هذا الاتفاق من تعزيز وتيسير التنقل المتبادل، وتعزيز الشراكات بين المؤسسات، وتطوير تبادل الخبرات في مجال التكوين. قام الوزير بزيارة الرواق المغربي. يضم الرواق، الذي تنظمه وكالة التنمية الفلاحية، حوالي 30 مجموعة تعاونيات مشاركة، تعرض باقة غنية ومتنوعة من المنتوجات المحلية، تفوق المائة منتوج من الجهات 12 للمملكة. وتمثل هذه المجموعات 82 تعاونية تضم أكثر من 1230 من صغار الفلاحين، من بينهم 610 نساء قرويات (49 %). ومن ضمن المنتوجات المعروضة، الأركان والزعفران والتمور والنباتات العطرية والطبية والتوابل واللوز. تحت شعار "المغرب، قرون من النكهات"، يعكس الرواق المغربي ثراء المنتوجات والطبخ المغربي وأصوله الثقافية والمتنوعة، في أجواء متناغمة، تجعل حضور المملكة في هذا الحدث الكبير، حدثا سنويا يترقبه الزائر الفرنسي بشغف. وتجدر الإشارة إلى أن منتجي المنتوجات المحلية قد استفادوا من عدة برامج مواكبة وتأطير وتعزيز قدراتهم من أجل ولوج الأسواق الوطنية والدولية، التي أضحت أكثر تنافسية. وتعكس مشاركة المغرب في المعرض الدولي للفلاحة بباريس، المكانة العالية التي باتت تحتلها المنتوجات المحلية المغربية، والتي استفادت منذ سنة 2008 من استراتيجية لتنمية هذه السلسلة، مع التركيز على تنمية التسويق الذي يحظى باهتمام خاص في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030. وللتذكير، يضم المعرض الدولي للفلاحة بباريس أكثر من 1050 عارضا في هذه النسخة. انطلقت فعاليات هذا المعرض منذ سنة 1964، ويعتبر أحد أكبر الملتقيات العالمية المخصصة للأغذية والزراعة، حيث يعد منصة للقاء بين المستهلكين وصناع القرار والمهنيين والباحثين في مجال الابتكار الفلاحي.

1 مارس 2024

Avis de prolongation de la date limite de dépôts des dossiers pour l'appel à projets MCRDV 2024

Dans le cadre de l'appel à projets relatif au programme du Mécanisme Compétitif de Recherche Développement et Vulgarisation (MCRDV), lancé par le Département de l'agriculture, le 31 janvier 2024 au titre de l'année 2024, et faisant suite à des demandes émanant de certaines institutions, nous avons l'honneur de vous informer que la date limite de dépôt des dossiers de projets afférents audit appel à projets, prévue initialement le 28 février 2024, a été prolongée au 14 Mars 2024 à 14h00. 

29 فبراير 2024

إطلاق المرحلة الثانية من مشروع التعاون الثنائي المغربي-الألماني في القطاع الفلاحي والغابوي

ترأس الكاتب العام لقطاع الفلاحة، السيد رضوان العراش، يوم الثلاثاء 27 فبراير 2024 بالرباط، رفقة سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بالمغرب، ورشة الانطلاقة الرسمية للمرحلة الثانية من مشروع التعاون المغربي-الألماني "الحوار التقني الفلاحي والغابوي". شكلت هذه الورشة فرصة لعرض الإنجازات الرئيسية التي تم تحقيقها خلال المرحلة الأولى من مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي وكذا لإعطاء نظرة عامة عن الخطوط العريضة للتوجه الاستراتيجي ومحاور ومجالات التدخل بالنسبة للمرحلة الثانية. حقق مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي، الذي انطلق بعد التوقيع على إعلان النوايا في أبريل 2019 واتفاقية التنفيذ في نونبر 2019، نجاحًا كبيرًا خلال المرحلة الأولى لتنفيذه، التي امتدت لأربع سنوات 2019-2023. وبناءً على هذه النجاحات، قررت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والوزارة الاتحادية للأغذية والزراعة في جمهورية ألمانيا الاتحادية، تمديد هذا التعاون المثمر لمدة ثلاث سنوات إضافية 2024-2026. تجدر الإشارة إلى أنه تم التوقيع على اتفاقية تنفيذ هذه المرحلة الثانية من مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي المغربي-الألماني في 20 يناير 2024 ببرلين، في إطار التعاون الثنائي بين الوزارتين. يهدف مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي إلى تكثيف تبادل الخبرات والمساعدة التقنية بشكل مستدام، من أجل دعم وتقديم المشورة للشركاء المغاربة بشأن القضايا الفلاحية ذات الأولوية. وتتماشى هذه المبادرة مع مشاريع مماثلة للمكتب الفدرالي الألماني للتعاون الزراعي التي تهدف إلى تعزيز الحوار التقني الفلاحي للإجابة على أسئلة محددة في هذا القطاع. تجسد المرحلة الثانية من هذا المشروع الالتزام الراسخ للمملكة المغربية ولجمهورية ألمانيا الاتحادية بتعميق التعاون الثنائي بينهما، لا سيما في مجالي الفلاحة والغابات. ويهدف هذا التعاون إلى دعم جهود إصلاح القطاع الفلاحي والغابوي في المغرب. الهدف الرئيسي لهذه المرحلة هو الإعتماد على التقدم الذي تم تحقيقه حتى الآن لتعزيز الفلاحة العضوية والمنظمات المهنية الفلاحية والغابوية في المغرب على المدى الطويل. وتشمل هذه المرحلة مكونين رئيسيين:  المكون الأول: تحسين الأطر القانونية والمؤسساتية لتعزيز ومراقبة الإنتاج الزراعي العضوي بالإضافة إلى تطوير المنظمات المهنية الفلاحية. يهدف هذا المكون إلى تقديم المشورة للحكومة المغربية بشأن هذه القضايا الحاسمة.  المكون الثاني: تعزيز نظام المقاولات في مجال الفلاحة والغابات، مع التركيز بشكل خاص على إدماج المقاولات الصغيرة والمتوسطة في الدوائر الاقتصادية المحلية. تمثل هذه المرحلة الثانية من مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي خطوة مهمة في تعزيز الروابط بين المغرب وألمانيا في قطاعي الفلاحة والغابات، كما تدل على رغبتهما المشتركة في العمل معاً من أجل التنمية المستدامة.

28 فبراير 2024

أبوظبي: مشاركة المغرب في المؤتمر الوزاري للدول المنتجة والمصنعة للتمور

رغبة المملكة المغربية في وضع اللبنات الأولى لهيكلة مؤسساتية تعمل على تنزيل أهداف مبادرة الواحات المستدامة التي تم إطلاقها بمبادرة من المملكة على هامش مؤتمر الأطراف حول المناخ "كوب 22" في 2016 بمراكش   ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، الوفد المغربي المشارك في المؤتمر الوزاري للدول المنتجة والمصنعة للتمور الذي ينظم يومي26 و27 فبراير 2024 بأبوظبي بالإمارات العربية المتحدة. يشمل المؤتمر الوزاري لهذه السنة اجتماعين وزاريين رفيعي المستوى لوزراء الزراعة للدول المنتجة والمصنعة للتمور، الأول خاص بمتابعة وتقييم مخرجات مشروع الإدارة المتكاملة لسوسة النخيل الحمراء، والثاني بالتحضير لمأسسة مبادرة الواحات المستدامة. خلال مداخلته بهذه المناسبة، قام الوزير بتقديم مبادرة الواحات المستدامة التي تقدمت بها المملكة المغربية بتنسيق وتشاور مع كافة الشركاء، على هامش مؤتمر الأطراف حول المناخ كوب 22 الذي انعقد بمراكش بنونبر 2016. ومنذ إطلاقها، شكلت هذه المبادرة محور العديد من التظاهرات التي نظمت على الصعيدين المحلي والدولي. أكد الوزير في كلمته على أهمية الواحات التي تشكل منظومات مجالية فريدة لكونها موطنا لمنتوجات زراعية خاصة وفضاءات تتوفر على إرث طبيعي وثقافي وعمراني متميز. ومع ندرة الموارد الطبيعية وتسارع التوسع الحضري المقترن بالضغط البشري القوي، تتعرض الواحات لتهديد حقيقي يمكن أن يؤدي إلى تعطيل توازن هذه النظم الإيكولوجية وتتولد عنه عواقب سلبية على استمرارية واستدامة الواحات، التي قد تصبح عرضة لخطر الزوال. ودق الوزير ناقوس الخطر بخصوص تهديد مجالات الواحات في ظل التغيرات المناخية التي يعرفها العالم من جهة، والضغوطات الهائلة على الموارد الطبيعية من جهة أخرى، مما يستدعي تعبئة شاملة لمواجهة هذه الظواهر. كما أشار الوزير أن المملكة المغربية تولي أهمية قصوى لهذه المجالات الهشة، ويتجلى ذلك من خلال الرعاية المولوية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، لهاته المجالات الهشة، وذلك بإشرافه المباشر على وضع الاستراتيجيات وإحداث المؤسسات الخاصة التي تسهر على تنميتها واستدامتها. وأكد الوزير على ضرورة إعطاء الأولوية وتكثيف الجهود الرامية إلى إيجاد تدابير وحلول وقائية أكثر فعالية، والتي ستمكن الواحات من التكيف مع التحديات التي تواجهها، والتغلب على الإكراهات التي تحد من استدامتها. في هذا السياق، ذكر الوزير أن المملكة المغربية قامت بتنظيم المؤتمر الدولي الأول حول الواحات ونخيل التمر في أواخر شهر ماي 2023 بهدف تبادل الأفكار والخبرات والتجارب والعمل على تنزيل أهداف هذه المبادرة من خلال العمل على: إنشاء ائتلاف دولي حول مبادرة الواحات المستدامة التي قدمها المغرب للبلدان المعنية بإشكالية الواحات، من أجل وضع الأدوات والوسائل اللازمة لحماية وضمان استدامة هذه المجالات؛ إنشاء هيئة لتنفيذ أهداف مبادرة الواحات المستدامة؛ توفير الموارد المالية اللازمة لتنفيذ هذه المبادرة. وفي الأخير، دعا الوزير إلى ضرورة المضي قدما لمواصلة التعبئة حول إشكالية تأقلم وتكيف النظم الواحاتية مع تغير المناخ، وعبر عن رغبة المملكة المغربية لوضع اللبنات الأولى لهيكلة مؤسساتية دولية تضم كل الدول المعنية بالواحات، تعمل على تنزيل أهداف مبادرة الواحات المستدامة.

26 فبراير 2024

Projet d'aménagement hydro-agricole de la zone Sud-Est de la plaine du gharb

Le projet d'aménagement hydro-agricole de la zone Sud Est de la plaine du Gharb fait partie du programme national d'approvisionnement en eau potable et d'irrigation 2020-2027, qui comprend la modernisation des installations d'irrigation obsolètes et le développement ne nouvelles zones d'irrigation.  L'objectif de ce projet est d'améliorer l'efficacité de l'utilisation des ressources en eau, d'augmenter et de stabiliser la production agricole en modernisant et en construisant de nouvelles installations d'irrigation dans la région du Gharb, contribuant ainsi à la promotion d'un développement agricole adaptable au changement climatique dans le pays. Le projet propose la réalisation de adducteurs principaux, de adducteurs secondaires et d'un réseau d'irrigation. Dans le cadre de ce projet, une étude d'impact environnementale et un rapport d'acquisition des terrains ont été préparés :  Rapport d'acquisition des terrains Rapport EIE_Fr Rapport EIE_Ar

8 أبريل 2024

أجل إيداع الترشيحات للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في المجال الفلاحي والقروي

​​​​​​ تمديد آخر أجل لإيداع الترشيحات إلى غاية يوم الجمعة 29 مارس 2024 على الساعة الثانية عشرة زوالاً من أجل تمكين أكبر عدد من المرشحين من المشاركة في الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في المجال الفلاحي والقروي لنسخة 2024، تم تمديد آخر أجل لإيداع الترشيحات إلى غاية يوم الجمعة 29 مارس 2024 على الساعة الثانية عشرة زوالاً. للتذكير، ستتوج الجائزة الكبرى للصحافة في المجال الفلاحي والقروي أفضل المقالات والربورتاجات والبرامج التلفزيونية والإذاعية التي تم إنجازها ونشرها في الفترة الممتدة من 7 أبريل 2023 إلى 25 مارس 2024. تستهدف هذه الجائزة وسائل الاتصال السمعي البصري والمكتوبة والإلكترونية. تهدف الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية تشجيع الإعلاميين والمهنيين ومكافأتهم على الاهتمام الذي يولونه للقطاع ودورهم في التعريف بقطاعي الفلاحة والتنمية القروية ببلادنا. سيتم تسليم الجائزة من طرف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات خلال الدورة 16 للمعرض الدولي للفلاحة الذي سينظم بمكناس من 22 إلى 28 أبريل 2024. على الراغبين في المشاركة أن يقوموا بإيداع ترشيحاتهم عبر: استمارة المشاركة : https://forms.gle/2FUnv6v1bfxbQ31z9 البريد الالكتروني  prixpresseagricole@gmail.com أو إيداع الملف بمقر الوزارة أو إرساله عبر البريد الى العنوان: قسم التواصل بوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات - شارع محمد الخامس، الحي الإداري، ساحة عبد الله الشفشاوني، ص.ب 607 – الرباط،  

26 مارس 2024

أخبار كاذبة حول السلامة الصحية لمنتوج الفراولة المغربية

على إثر الإشاعات التي يتم تداولها في بعض وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي التي تدعي وجود فيروس التهاب الكبد A (l'hépatite A ) بالفراولة المغربية، وعلى الرغم من النفي والتوضيحات السابقة الصادرة عن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، نتيجة للتحاليل الدقيقة المنجزة، ونظراً لاستمرار تداول هذه المعلومات الخاطئة التي لا أساس لها من الصحة، والصادرة عن جهات تستهدف تشويه سمعة المنتوج الفلاحي المغربي، فإن وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إذ تنفي نفيا قاطعا صحة هذه الأخبار، فإنها تقدم التوضيحات التالية: بمجرد العلم بالإشعار الصحي على دفعة من الفراولة المصدرة من المغرب، أسرع المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بفتح تحقيق وإجراء التحريات اللازمة وتمكن من تحديد الحقل ووحدة التلفيف المعنيين بالأمر وكذا تتبع شحنة الفراولة المصدرة قامت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية )أونسا( بإجراء كل التحاليل اللازمة على مستوى وحدة إنتاج دفعة الفراولة المعنية بهدف تقييم جودتها وتحديد أي مخاطر صحية محتملة. أظهرت التحاليل المخبرية بأن النتائج التهاب الكبد A سلبية، كما تم الكشف عن عدم وجود أي تلوث لمياه السقي المستعملة. بالإضافة إلى ذلك، تم التأكد من خضوع مستخدمي الحقل لمراقبة صارمة لضمان السلامة الصحية لمنتوج الفراولة. وتؤكد الوزارة للرأي العام الوطني سلامة الفراولة ككل المنتوجات الفلاحية ببلادنا، مذكرة بالسهر على التنفيذ الدائم والدقيق لبرنامج الرصد والمراقبة السنوي للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا( على مستوى السوق الوطنية، والذي يشمل مئات العينات من الفواكه الحمراء، حيث يتم التأكد من سلامتها ومطابقتها لمعايير السلامة الصحية.   وتحتفظ الوزارة بالحق في اتخاذ إجراءات قانونية ضد أصحاب هذه المعلومات الكاذبة، والتصدي لمختلف المصادر المروجة لمعلومات كاذبة حول المنتوجات الفلاحية الوطنية، وذلك طبقا للقوانين الجاري بها العمل. وتدعو المستهلكين إلى توخي الحذر والرجوع إلى المصادر الرسمية للحصول على أي معلومات تتعلق بسلامة الأغذية.

11 مارس 2024

إقليم طاطا: زيارة و إطلاق عدة مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية

​ تنمية سلسلة نخيل التمر والمنتوجات المحلية بالإقليم تشجيع روح المقاولة لدى الشباب برنامج الحماية من الحرائق وتهيئة وتأهيل الواحات حصيلة برنامج الغرفة الفلا حية لجهة سوس-ماسة قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الثلاثاء 05 مارس  2024 ، بزيارة ميدانية لإقليم طاطا بجهة سوس-ماسة.وكان مرفوقا بوالي جهة سوس-ماسة، وعامل إقليم طاطا،  ورئيس الغرفة الجهوية للفلاحة لسوس-ماسة، ومنتخبين ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.   همت الزيارة إطلاق عدة مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر.   تنمية سلسلة نخيل التمر بإقليم طاطا على مستوى الجماعة الترابية لتوزونين ، قام  الوزير بزيارة مشروع غرس نخيل التمر في إطار تعبئة اراضي الجموع  لفائدة المقاولين الشباب الذين استفادوا من مساعدات الدولة في إطار صندوق التنمية الفلاحية. بتكلفة إجمالية قدرها 6.8 مليون درهم، يغطي المشروع مساحة 50 هكتارا مجهزة بالري بالتنقيط. تم غرس 25 هكتار بنخيل التمر في إطار الشطر الأول من المشروع. بهذه المناسبة، ترأس الوزير عملية توزيع المعدات الفلاحية لفائدة التعاونيات الفلاحية التابعة للإقليم. تهدف هذه العملية الى دعم فلاحي الإقليم وتحسين ظروف الانتاج وكذا رفع انتاجية وحدات الانتاج والضيعات الفلاحية.   على مستوى الجماعة الترابية لتكزمرت، قام  الوزير بزيارة وحدة لتلفيف التمور التي تهدف إلى تثمين إنتاج التمور من خلال تلفيف وتخزين منتوج التمور .تعزيز . باستثمار اجمالي يبلغ حوالي 15 مليون درهم،  تم تشيد المشروع على مساحة 10000 متر مربع . تصل سعة تخزين الوحدة الى 400 طن.   تشجيع روح المقاولة لدى الشباب بالإقليم على مستوى الجماعة الترابية لتكزمرت ، قام  الوزير بزيارة مشروع انتاج الخضراوات التمر في إطار تعبئة اراضي الجموع  لفائدة المقاولين الشباب. باستثمار قدره 1.9 مليون درهم، يندرج هذا المشروع في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر ويهدف إلى تشجيع وابراز جيل من المقاولين الشباب بالإقليم .في إطار هذا المشروع سيتم انتاج ازيد من 1500 طن سنويا من الخضراوات ( الطماطم، الفلفل، الفول) .   برنامج الحماية من الحرائق وتهيئة وتأهيل واحات طاطا على مستوى الجماعة الترابية لطاطا، اطلع الوزير على برنامج الحماية من الحرائق وتهيئة وتأهيل واحات طاطا. بتكلفة اجمالية قدرها 112.3 مليون درهم ،يندرج البرنامج الذي ينجز بشراكة مع 9 متدخلين ، في إطار استراتيجية الجيل الأخضر الجديدة ويمتد على الفترة 2023-2026. يهدف هذا المشروع الى حماية الواحات من الحرائق وكذا جعل الانشطة الفلاحية بواحات اقليم طاطا اكثر تكيفا مع التغيرات المناخية.   حصيلة برنامج الغرفة الفلا حية لجهة سوس-ماسة اطلع الوزير على حصيلة انجازات الغرفة الفلاحية لجهة سوس-ماسة للفترة 2021-2023، خاصة على مستوى إقليم طاطا. يهدف هذا البرنامج إلى مواكبة تنزيل المخطط الفلاحي الجهوي على مستوى الإقليم ودعم الفلاحين والكسابة وتثمين المنتوجات الفلاحية وكذلك تطوير الواحات والحفاظ عليها. من حيث التأثير، مكن البرنامج، الذي تبلغ قيمته الإجمالية حوالي 2.3 مليار درهم، من دعم أكثر من 3410 من الفلاحي المنخرطين في 270 تنظيم مهني على مستوى الإقليم.    تنمية المنتوجات المحلية بإقليم طاطا   في مدينة طاطا ، قام  الوزير بزيارة مركز عرض وتسويق المنتوجات المحلية.   يساهم هذا المركز ،الذي تم بناؤه وتجهيزه على مساحة تناهز 625 متر مربع باستثمار اجمالي يفوق .53 ملايين درهم، في تثمين ودعم تسويق المنتوجات المحلية لإقليم طاطا بما في ذلك الحناء والعسل واللوز والزيتون والنباتات العطرية والطبية والزيوت الأساسية وغيرها.

6 مارس 2024

الافتتاح الرسمي للنسخة السادسة للمباراة المغربية للمنتوجات المجالية

أزيد من 1200 منتوج في المنافسة من الجهات 12 للمملكة ستتم مواصلة وتسريع مجهودات ترميز المنتوجات المجالية في إطار استراتيجية الجيل الأخضر   ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الإثنين04  مارس 2024، حفل الافتتاح الرسمي للنسخة السادسة للمباراة المغربية للمنتوجات المجالية التي تنظم بمراكش من 04 إلى 06 مارس 2024. حضر هذا الحدث رئيس جامعة الغرف الفلاحية بالمغرب ورؤساء الفيدراليات البيمهنية ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة. تهدف هذه المباراة التي تنظمها وكالة التنمية الفلاحية تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات إلى ترويج المنتوجات المجالية. تعتبر هذه الأخيرة موردا هاما لخلق الثروة وتحسين الدخل في العالم القروي، وكذا رافعة أساسية من أجل الحفاظ على الموروث الثقافي والتنوع البيولوجي الذي تزخر به المملكة في القطاع الفلاحي. كما تهدف إلى إرساء دينامية جديدة بالقطاع وتساهم، على وجه الخصوص، في تحسين الجودة وحماية التراث وحفظ المعرفة وتأمين دخل قار ومضمون وكذا تيسير الولوج إلى الأسواق الوطنية والدولية. وضعت الوزارة منذ سنة 2008استراتيجية لتطوير المنتوجات المجالية. واليوم، تتواصل الجهود في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030 مع تسريع مجهودات ترميز هذه المنتوجات. أكد الوزير في كلماته الافتتاحية بهذه المناسبة أن المنتجات المحلية تشكل بديلاً واعداً لتنويع مصادر الدخل لدى صغار المنتجين وتنفيذ تنمية محلية مستدامة. وأضاف أن الوزارة ستواصل وتسرع وتيرة إنجاز برامج مواكبة المنتجين لتحسين قدراتهم وتسهيل ولوجهم إلى السوق الوطنية والدولية، بهدف الرفع من مصادر دخلهم وتحسين ظروف عيشهم وكذلك عبر دعم الحس المقاولاتي لدى الشباب. تضم هذه المسابقة أزيد من 1200 منتوج من الجهات 12 للمملكة، وهو رقم قياسي مقارنة بالنساخات السابقة، وهذا دليل على تطور قطاع المنتوجات المجالية المغربية.   بالنسبة لهذه النسخة، ستتنافس مجموعة متنوعة من المنتوجات. يتعلق الأمر على وجه الخصوص بالأركان وأملو والكسكس والعسل وزيت الزيتون والزيتون ومربى الفاكهة والأجبان والتمر واللوز والجوز والتين المجفف والفلفل وعصير الفاكهة والخل. ومن بين جميع هذه المنتوجات المتنافسة، سيتم منح ميداليات )ذهبية وفضية وبرونزية (كما سيتم منح 7 جوائز للتميز تقديراً وتشجيعاً لأحسن المنتجين الملتزمين. كما ستعرف هذه النسخة منح جائزة خاصة بالابتكار من بين المنتوجات الفائزة. يبرهن هذا الحدث الوطني الكبير على التزام الوزارة، من خلال وكالة التنمية الفلاحية، بالعمل على دعم ومساندة مجموعات منتجي المنتوجات المجالية، لا سيما من خلال بناء وتجهيز وحدات التثمين وترميز المنتوجات المجالية المغربية ومواكبة وتأهيل المجموعات المنتجة للمنتوجات المجالية، وتنظيم حملات ترويجية في الأسواق الكبرى والمتوسطة، وإنشاء منصة التجارة الإلكترونيةwww. terroirdumaroc.gov.ma   والمشاركة في المعارض الوطنية والدولية، وكذلك إطلاق حملات التواصل عبر وسائل الإعلام. يلعب هذا الحدث الذي أطلق سنة 2014 والذي يقام كل سنتين حافزاً حقيقيا لتعزيز روح التنافسية بين منتجي المنتوجات المجالية.

4 مارس 2024

جهة مراكش-اسفي: إطلاق مشاريع للفلاحة التضامنية في إطار استراتيجية الجيل الأخضر

  إطلاق مشروعين للفلاحة التضامنية لتنويع أنظمة الإنتاج يرتكزان على زراعات مقاومة للتغيرات المناخية، بما في ذلك الصبار والكبار والخروب تقدم تنزيل المخططين الفلاحيين لإقليمي آسفي واليوسفية في إطار استراتيجية الجيل الأخضر قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد الصديقي، يوم الأحد 3 مارس 2024، بزيارة ميدانية على مستوى إقليمي آسفي واليوسفية بجهة مراكش-آسفي. وكان مرفوقاً بعامل إقليم آسفي وعامل إقليم اليوسفية ورئيس الغرفة الفلاحية لمراكش -آسفي، وبرلمانيون ومنتخبون ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.   قام الوزير بالاطلاع على تقدم تنزيل المخططين الفلاحيين لإقليمي آسفي واليوسفية اللذين يندرجان في إطار استراتيجية الجيل الأخضر.  كما قام بإطلاق مشروعين للفلاحة التضامنية لغرس زراعات مقاومة للتغيرات المناخية في إطار استراتيجية الجيل الأخضر.   إطلاق مشروع للفلاحة التضامنية لتنمية أنظمة الإنتاج المقاومة للتغيرات المناخية بإقليم اليوسفيةَ على مستوى الجماعة الترابية جنان بويه بإقليم اليوسفية، أشرف الوزير على إطلاق أشغال غرس 200 هكتار من الكبار و80 هكتار من الصبار في إطار الشطر الأول لمشروع للفلاحة التضامنية لتنمية أنظمة الإنتاج المقاومة للتغيرات المناخية. بتكلفة إجمالية قدرها 18.2 مليون درهم، يشمل هذا المشروع الذي يهم الجماعتين الترابيتين جنان بويه وجدور، تنويع أنظمة الإنتاج الفلاحي باعتماد زراعات مقاومة للتغيرات المناخية. يهم المشروع غرس 1000 هكتار من الكبار و400 هكتار من أصناف جديدة للصبار مقاومة للحشرة القرمزية و300 هكتار من الشجيرات العلفية (القطف الأسترالي). كما يهدف المشروع إلى تطوير الزرع المباشر للحبوب من خلال إنشاء تعاونية وإمدادها بالمعدات الفلاحية اللازمة. من جهة أخرى، فإن نهج تنويع أنظمة الإنتاج الفلاحية الذي يقوم عليه المشروع يشمل إجراءات لتطوير السلاسل الحيوانية من خلال إنشاء وحدة لإنتاج الشعير المستنبت وتنمية تربية الدجاج البلدي لفائدة المرأة القروية وتوزيع 500 خلية نحل، بالإضافة إلى إجراءات أخرى لتشجيع التشغيل الذاتي للشباب. سيساهم هذا المشروع في تنويع مصادر الدخل لفائدة 825 فلاح صغير، منهم حوالي 200 شاب قروي و230 امرأة قروية بالإضافة إلى خلق أزيد من 200 ألف يوم عمل سنويا. إطلاق مشروع للفلاحة التضامنية لتنمية الزراعات المقاومة للتغيرات المناخية على مستوى إقليم آسفي على مستوى الجماعة الترابية توابت، التابعة لإقليم آسفي، أشرف الوزير على إطلاق أشغال غرس100 هكتار من الخروب في إطار الشطر الأول لمشروع للفلاحة التضامنية الذي يهم إدخال وتنمية زراعات مقاومة للتغيرات المناخية وتنويع أنظمة الإنتاج على مستوى هذا الإقليم المعروف بمؤهلاته الفلاحية الهامة خاصة في مجال زراعة الحبوب. بتكلفة إجمالية قدرها 21.6 مليون درهم، يتكون هذا المشروع المندمج الذي يهم الجماعتين الترابيتين توابت ولمعشات، عدة مكونات منها تنمية زراعة الخروب على مساحة 800 هكتار، وغرس الصبار المقاوم للحشرة القرمزية على مساحة 200 هكتار وإنشاء تعاونية خدماتية للشباب القروي لتنمية الزرع المباشر للحبوب بالإضافة إلى أنشطة مدرة للدخل، تهم بالخصوص السلاسل الحيوانية، من خلال تنمية تربية النحل (توزيع 400 خلية نحل) وإنشاء وحدتين لإنتاج الشعير المستنبت. يستهدف هذا المشروع أكثر من 850 فلاح صغير من بينهم 250 شاب قروي وأزيد من 50 امرأة قروية ، كما سيساهم في خلق ما يناهز 100 ألف يوم عمل سنويا.

3 مارس 2024

مشاركة المغرب في المعرض الدولي للفلاحة بباريس

عقد اجتماع عمل ثنائي مع وزير الفلاحة والسيادة الغذائية الفرنسي توقيع اتفاق إداري للتعاون في مجال التكوين التقني والمهني الفلاحي والتعليم العالي الفلاحي والبيطري والغابوي عرض أزيد من مائة منتوج مغربي بمشاركة أكثر من 30 مجموعة من التعاونيات من الجهات 12 للمملكة   قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الجمعة فاتح مارس 2024، رفقة وزير الفلاحة والسيادة الغذائية الفرنسي، بزيارة المعرض الدولي للفلاحة بباريس الذي ينعقد من 24 فبراير الى 03 مارس 2024. بمناسبة هذه الزيارة، عقد الوزيران لقاءا ثنائيا، أعرب خلاله الجانبان عن ارتياحهما لجودة علاقات التعاون التقني الفرنسي المغربي. وركزت المناقشات بشكل خاص على قضايا الأمن الغذائي في سياق التغيرات المناخية، والعلاقات التجارية في قطاعي الفلاحة والأغذية، فضلا عن آفاق تعزيز التعاون في مجالات الفلاحة والغابات والصيد البحري. بهذه المناسبة، ترأس الوزيران التوقيع على اتفاق إداري للتعاون في مجال التكوين التقني والمهني الفلاحي والتعليم العالي الزراعي والبيطري والغابوي بين مديرية التعليم والتكوين والبحث التابعة لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات للمملكة المغربية والمديرية العامة للتعليم والبحث التابعة لوزارة الفلاحة والسيادة الغذائية للجمهورية الفرنسية. ويهدف هذا الاتفاق إلى تطوير وتعزيز التبادلات والتعاون بين مؤسسات التعليم والتكوين المهني التابعة لها وتسهيل علاقتهم مع الفاعلين الآخرين في هذا القطاع، خاصة الفاعلين في مجال السلاسل الفلاحية والصناعات الغذائية المغربية والفرنسية. وسيمكن هذا الاتفاق من تعزيز وتيسير التنقل المتبادل، وتعزيز الشراكات بين المؤسسات، وتطوير تبادل الخبرات في مجال التكوين. قام الوزير بزيارة الرواق المغربي. يضم الرواق، الذي تنظمه وكالة التنمية الفلاحية، حوالي 30 مجموعة تعاونيات مشاركة، تعرض باقة غنية ومتنوعة من المنتوجات المحلية، تفوق المائة منتوج من الجهات 12 للمملكة. وتمثل هذه المجموعات 82 تعاونية تضم أكثر من 1230 من صغار الفلاحين، من بينهم 610 نساء قرويات (49 %). ومن ضمن المنتوجات المعروضة، الأركان والزعفران والتمور والنباتات العطرية والطبية والتوابل واللوز. تحت شعار "المغرب، قرون من النكهات"، يعكس الرواق المغربي ثراء المنتوجات والطبخ المغربي وأصوله الثقافية والمتنوعة، في أجواء متناغمة، تجعل حضور المملكة في هذا الحدث الكبير، حدثا سنويا يترقبه الزائر الفرنسي بشغف. وتجدر الإشارة إلى أن منتجي المنتوجات المحلية قد استفادوا من عدة برامج مواكبة وتأطير وتعزيز قدراتهم من أجل ولوج الأسواق الوطنية والدولية، التي أضحت أكثر تنافسية. وتعكس مشاركة المغرب في المعرض الدولي للفلاحة بباريس، المكانة العالية التي باتت تحتلها المنتوجات المحلية المغربية، والتي استفادت منذ سنة 2008 من استراتيجية لتنمية هذه السلسلة، مع التركيز على تنمية التسويق الذي يحظى باهتمام خاص في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030. وللتذكير، يضم المعرض الدولي للفلاحة بباريس أكثر من 1050 عارضا في هذه النسخة. انطلقت فعاليات هذا المعرض منذ سنة 1964، ويعتبر أحد أكبر الملتقيات العالمية المخصصة للأغذية والزراعة، حيث يعد منصة للقاء بين المستهلكين وصناع القرار والمهنيين والباحثين في مجال الابتكار الفلاحي.

1 مارس 2024

Avis de prolongation de la date limite de dépôts des dossiers pour l'appel à projets MCRDV 2024

Dans le cadre de l'appel à projets relatif au programme du Mécanisme Compétitif de Recherche Développement et Vulgarisation (MCRDV), lancé par le Département de l'agriculture, le 31 janvier 2024 au titre de l'année 2024, et faisant suite à des demandes émanant de certaines institutions, nous avons l'honneur de vous informer que la date limite de dépôt des dossiers de projets afférents audit appel à projets, prévue initialement le 28 février 2024, a été prolongée au 14 Mars 2024 à 14h00. 

29 فبراير 2024

إطلاق المرحلة الثانية من مشروع التعاون الثنائي المغربي-الألماني في القطاع الفلاحي والغابوي

ترأس الكاتب العام لقطاع الفلاحة، السيد رضوان العراش، يوم الثلاثاء 27 فبراير 2024 بالرباط، رفقة سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بالمغرب، ورشة الانطلاقة الرسمية للمرحلة الثانية من مشروع التعاون المغربي-الألماني "الحوار التقني الفلاحي والغابوي". شكلت هذه الورشة فرصة لعرض الإنجازات الرئيسية التي تم تحقيقها خلال المرحلة الأولى من مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي وكذا لإعطاء نظرة عامة عن الخطوط العريضة للتوجه الاستراتيجي ومحاور ومجالات التدخل بالنسبة للمرحلة الثانية. حقق مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي، الذي انطلق بعد التوقيع على إعلان النوايا في أبريل 2019 واتفاقية التنفيذ في نونبر 2019، نجاحًا كبيرًا خلال المرحلة الأولى لتنفيذه، التي امتدت لأربع سنوات 2019-2023. وبناءً على هذه النجاحات، قررت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والوزارة الاتحادية للأغذية والزراعة في جمهورية ألمانيا الاتحادية، تمديد هذا التعاون المثمر لمدة ثلاث سنوات إضافية 2024-2026. تجدر الإشارة إلى أنه تم التوقيع على اتفاقية تنفيذ هذه المرحلة الثانية من مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي المغربي-الألماني في 20 يناير 2024 ببرلين، في إطار التعاون الثنائي بين الوزارتين. يهدف مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي إلى تكثيف تبادل الخبرات والمساعدة التقنية بشكل مستدام، من أجل دعم وتقديم المشورة للشركاء المغاربة بشأن القضايا الفلاحية ذات الأولوية. وتتماشى هذه المبادرة مع مشاريع مماثلة للمكتب الفدرالي الألماني للتعاون الزراعي التي تهدف إلى تعزيز الحوار التقني الفلاحي للإجابة على أسئلة محددة في هذا القطاع. تجسد المرحلة الثانية من هذا المشروع الالتزام الراسخ للمملكة المغربية ولجمهورية ألمانيا الاتحادية بتعميق التعاون الثنائي بينهما، لا سيما في مجالي الفلاحة والغابات. ويهدف هذا التعاون إلى دعم جهود إصلاح القطاع الفلاحي والغابوي في المغرب. الهدف الرئيسي لهذه المرحلة هو الإعتماد على التقدم الذي تم تحقيقه حتى الآن لتعزيز الفلاحة العضوية والمنظمات المهنية الفلاحية والغابوية في المغرب على المدى الطويل. وتشمل هذه المرحلة مكونين رئيسيين:  المكون الأول: تحسين الأطر القانونية والمؤسساتية لتعزيز ومراقبة الإنتاج الزراعي العضوي بالإضافة إلى تطوير المنظمات المهنية الفلاحية. يهدف هذا المكون إلى تقديم المشورة للحكومة المغربية بشأن هذه القضايا الحاسمة.  المكون الثاني: تعزيز نظام المقاولات في مجال الفلاحة والغابات، مع التركيز بشكل خاص على إدماج المقاولات الصغيرة والمتوسطة في الدوائر الاقتصادية المحلية. تمثل هذه المرحلة الثانية من مشروع الحوار التقني الفلاحي والغابوي خطوة مهمة في تعزيز الروابط بين المغرب وألمانيا في قطاعي الفلاحة والغابات، كما تدل على رغبتهما المشتركة في العمل معاً من أجل التنمية المستدامة.

28 فبراير 2024

أبوظبي: مشاركة المغرب في المؤتمر الوزاري للدول المنتجة والمصنعة للتمور

رغبة المملكة المغربية في وضع اللبنات الأولى لهيكلة مؤسساتية تعمل على تنزيل أهداف مبادرة الواحات المستدامة التي تم إطلاقها بمبادرة من المملكة على هامش مؤتمر الأطراف حول المناخ "كوب 22" في 2016 بمراكش   ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، الوفد المغربي المشارك في المؤتمر الوزاري للدول المنتجة والمصنعة للتمور الذي ينظم يومي26 و27 فبراير 2024 بأبوظبي بالإمارات العربية المتحدة. يشمل المؤتمر الوزاري لهذه السنة اجتماعين وزاريين رفيعي المستوى لوزراء الزراعة للدول المنتجة والمصنعة للتمور، الأول خاص بمتابعة وتقييم مخرجات مشروع الإدارة المتكاملة لسوسة النخيل الحمراء، والثاني بالتحضير لمأسسة مبادرة الواحات المستدامة. خلال مداخلته بهذه المناسبة، قام الوزير بتقديم مبادرة الواحات المستدامة التي تقدمت بها المملكة المغربية بتنسيق وتشاور مع كافة الشركاء، على هامش مؤتمر الأطراف حول المناخ كوب 22 الذي انعقد بمراكش بنونبر 2016. ومنذ إطلاقها، شكلت هذه المبادرة محور العديد من التظاهرات التي نظمت على الصعيدين المحلي والدولي. أكد الوزير في كلمته على أهمية الواحات التي تشكل منظومات مجالية فريدة لكونها موطنا لمنتوجات زراعية خاصة وفضاءات تتوفر على إرث طبيعي وثقافي وعمراني متميز. ومع ندرة الموارد الطبيعية وتسارع التوسع الحضري المقترن بالضغط البشري القوي، تتعرض الواحات لتهديد حقيقي يمكن أن يؤدي إلى تعطيل توازن هذه النظم الإيكولوجية وتتولد عنه عواقب سلبية على استمرارية واستدامة الواحات، التي قد تصبح عرضة لخطر الزوال. ودق الوزير ناقوس الخطر بخصوص تهديد مجالات الواحات في ظل التغيرات المناخية التي يعرفها العالم من جهة، والضغوطات الهائلة على الموارد الطبيعية من جهة أخرى، مما يستدعي تعبئة شاملة لمواجهة هذه الظواهر. كما أشار الوزير أن المملكة المغربية تولي أهمية قصوى لهذه المجالات الهشة، ويتجلى ذلك من خلال الرعاية المولوية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، لهاته المجالات الهشة، وذلك بإشرافه المباشر على وضع الاستراتيجيات وإحداث المؤسسات الخاصة التي تسهر على تنميتها واستدامتها. وأكد الوزير على ضرورة إعطاء الأولوية وتكثيف الجهود الرامية إلى إيجاد تدابير وحلول وقائية أكثر فعالية، والتي ستمكن الواحات من التكيف مع التحديات التي تواجهها، والتغلب على الإكراهات التي تحد من استدامتها. في هذا السياق، ذكر الوزير أن المملكة المغربية قامت بتنظيم المؤتمر الدولي الأول حول الواحات ونخيل التمر في أواخر شهر ماي 2023 بهدف تبادل الأفكار والخبرات والتجارب والعمل على تنزيل أهداف هذه المبادرة من خلال العمل على: إنشاء ائتلاف دولي حول مبادرة الواحات المستدامة التي قدمها المغرب للبلدان المعنية بإشكالية الواحات، من أجل وضع الأدوات والوسائل اللازمة لحماية وضمان استدامة هذه المجالات؛ إنشاء هيئة لتنفيذ أهداف مبادرة الواحات المستدامة؛ توفير الموارد المالية اللازمة لتنفيذ هذه المبادرة. وفي الأخير، دعا الوزير إلى ضرورة المضي قدما لمواصلة التعبئة حول إشكالية تأقلم وتكيف النظم الواحاتية مع تغير المناخ، وعبر عن رغبة المملكة المغربية لوضع اللبنات الأولى لهيكلة مؤسساتية دولية تضم كل الدول المعنية بالواحات، تعمل على تنزيل أهداف مبادرة الواحات المستدامة.

26 فبراير 2024

ملفات الربط للمتصفح (cookies)

قد يتم اللجوء في إطار تحسين الخدمات إلى وضع ملفات ربط (cookies) على حاسوب المتصفح بغية تجميع إحصائيات حول استخدام الموقع الإلكتروني لوزارة hلفلاحة (الصفحات الأكثر زيارة، تواتر الولوج إلى الموقع، الخ). يتم الاحتفاظ بالإحصائيات الناتجة عن ملفات الربط لمدة سنتين.

من خلال استمراركم في تصفح هذا الموقع ،فإنكم تقبلون استخدام ملفات الربط (cookies)