تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الدورة الرابعة عشرة لمعرض الفرس للجديدة: توقيع عقد-برنامج جديد واتفاقيات لتنمية سلسلة الخيل

  • عقد برنامج جديد لتطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية ودعم سلسلة التبوريدة
  •  التوقيع على اتفاقية إطار لتنمية سياحة الفروسية
  • التوقيع على اتفاقية شراكة في مجال الانتقاء الجيني وتثمين الخيل البربري

 

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، والشريف  مولاي عبد الله العلوي، رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الفروسية، يوم السبت 21 أكتوبر 2023 بالجديدة، مراسيم التوقيع على عقد برنامج جديد لتنمية سلسلة القيمة لسلسلة الخيول، وذلك على هامش الدورة الرابعة عشرة لمعرض الفرس للجديدة. وقد حضر هذا الحفل، عامل إقليم الجديدة ومسؤولين كبار بالوزارة ورؤساء المنظمات المهنية ورئيس مجموعة القرض الفلاحي بالمغرب والمدير العام لشركة تشجيع الفرس وعدة مسؤولين وشخصيات.

توقيع عقد برنامج جديد لتطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية ودعم سلسلة التبوريدة

في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر الجديدة، وانطلاقا من تعزيز إنجازات سلسلة الخيول، تم إبرام عقد برنامج جديد لتطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية ودعم سلسلة التبوريدة بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ووزارة الاقتصاد والمالية من جهة، والجامعة الملكية المغربية للــفـــروسـيــة والشركة الملكية لتشجيع الفرس ومجموعة القرض الفلاحي بالمغرب والجمعية الوطنية لمربي الخيول البربرية والبربرية-العربية والجمعية الوطنية لفنون الفروسية التقليدية "التبوريدة" من جهة أخرى.

يهدف هذا العقد-برنامج إلى تشجيع انبثاق طبقة وسطى من المهنيين على طول سلسلة قيمة هاتين السلالتين من الخيول، قادرة على المساهمة بشكل فعال في التنمية الشاملة لهذا القطاع مع ضمان الحفظ الجيني للخيول البربرية والبربرية-العربية من خلال تثمين استعمالاتها.

يستند هذا العقد برنامج على أساسين وفقاً لاستراتيجية الجيل الأخضر. يهدف الأساس الأول الذي يعطي الأولوية للعنصر البشري بالأساس إلى المساهمة في انبثاق طبقة وسطى من المهنيين في هذا القطاع. والأساس الثاني المتعلق باستدامة تطوير سلسلة قيمة الخيول، يكمل الأساس الأول، من خلال التأكيد على الحفاظ على سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية من خلال توسيع استخدامها. ويشمل العقد-برنامج جميع حلقات سلسلة القيمة التي تسمح بإنتاج خيل "التبوريدة" مع احترام التقاليد وسلامة الخيول.

بالإضافة إلى ذلك، ستعمل التدابير المتخذة في إطار هذا العقد-برنامج على ضمان أسس استدامة سلسلة قيمة الخيول المكونة من الخيول البربرية والبربرية- العربية بفضل تثمينها من خلال تنويع استخدامها المعقلن والملائم. وبالتالي ستساهم في تحسين الأداء وتثمين الخيول البربرية والبربرية- العربية في المغرب ودوليا.

تجدر الإشارة إلى أن هذا العقد-برنامج مقسم إلى عقدين برنامجين فرعيين، الأول يخص تطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية والثاني دعم سلسلة التبوريدة. تقدر الميزانية الإجمالية لهذا العقد برنامج، خلال الفترة 2030-2024، بمبلغ 1 مليار درهم، 68٪ منها كمساهمة للدولة.

توقيع اتفاقية إطار لتطوير سياحة الفروسية

تم توقيع اتفاقية إطار بين الشركة الملكية لتشجيع الفرس والوكالة الوطنية للمياه والغابات. تتعلق هذه الاتفاقية، التي تمتد على مدى ثلاث سنوات، بتنمية سياحة الفروسية.

تهدف هذه الاتفاقية إلى تطوير وترويج سياحة الفروسية والبيئية، لا سيما من خلال إنشاء البنية التحتية والخدمات اللازمة على مستوى المنتزهات الوطنية والمناطق المحمية، وتنظيم الأنشطة الرياضية المرتبطة بسياحة الفروسية من أجل تشجيع المتنزهات الوطنية وتطوير هذا الاستخدام فضلا عن تنظيم حملات تحسيسية لفائدة الفرسان الذين يمارسون أنشطتهم في المنتزهات الوطنية في مجال احترام القوانين وقواعد السلامة ورفاهية الفرس.

التوقيع على اتفاقية شراكة تهدف إلى تنمية سياحة الفروسية

قامت الشركة الملكية لتشجيع الفرس والجمعية المغربية للحصان البربري والعربي البربري والجمعية الوطنية لمربي الخيل الإسباني الأصيل بالتوقيع على اتفاقية إطار تهدف إلى تطوير سياحة الفروسية. كما يهم هذا التعاون تبادل الخبرات في الانتقاء الجيني للخيل البربري، لا سيما من خلال برامج اختيار جيني ووراثي، خاصة بالنسبة للخيل البربري والعربي-البربري. وستمكن هذه الشراكة من تشجيع إنتاج خيول بربية وعربية-بربرية عالية الجودة، مع دعم تطوير استخدامات جديدة من طرف الجمعية المغربية للحصان البربري والعربي البربري.

تجدر الإشارة إلى أن قطاع الخيول يلعب دورًا مهمًا على الصعيد الثقافي والاجتماعي والاقتصادي في المملكة، حيث يساهم بنسبة حوالي 0.6٪ في الناتج الداخلي الخام الوطني ويساهم في إنتاج ثروة تقدر بـ 8 مليار درهم، مع توفير أكثر من 30.000 منصب شغل مباشر وغير مباشر.

 

 

 

للتذكير، تلعب سلسلة الخيول دورا مهما على المستوى الثقافي والاجتماعي والاقتصادي. يساهم فن الفروسية التقليدي والمتوارث بسلاسل القيمة المختلفة إلى 0.6٪ من الناتج الداخلي الخام، 8 مليار درهم من إنتاج الثروة ويخلق 30000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

سلسلة تربية الخيول: التوقيع على اتفاقية من أجل بناء مركز دار البارود للتبوريدة ببنسليمان

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الأربعاء 06 شتنبر 2023 بعمالة بنسليمان، مراسيم التوقيع على اتفاقية تتعلق ببناء مركز دار البارود للتدريب على التبوريدة على مستوى جماعة موالين الواد بإقليم بنسليمان، بحضور عامل صاحب الجلالة على إقليم بنسليمان، ورئيس المجلس الإقليمي لبنسليمان، ورئيس جماعة موالين الواد، ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية لجهة الدار البيضاء- سطات، ورئيسة غرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء- سطات، والمدير العام للشركة الملكية لتشجيع الفرس.

 يندرج توقيع هذه الاتفاقية في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر للتنمية الفلاحية ومخطط التنمية الترابية لجهة الدار البيضاء- سطات.

بميزانية قدرها 63 مليون درهم، يهدف هذا المشروع إلى الحفاظ على التراث الثقافي، وحماية والرقي بتربية الخيول الوطنية لاسيما البربرية والعربية البربرية، ونقل موروث التبوريدة إلى الأجيال الصاعدة. يهدف المشروع أيضا إلى خلق منتزه سياحي مندمج حول الثقافة والتراث المغربي وإنشاء فضاء لتكوين الشباب في المهن المرتبطة بالفرس والفروسيةّ.

تم توقيع الاتفاقية بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ومجلس جهة الدار البيضاء-سطات، وعمالة إقليم بنسليمان، وجماعة موالين الواد، وغرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء-سطات والشركة الملكية لتشجيع الفرس.

ويلتزم الشركاء بتوفير الإمكانيات اللازمة لإنجاز هذا المشروع، الذي يتضمن بناء مركز لتدريب التبوريدة ونادي للخيول، بهدف تثمين الموروث الثقافي اللامادي لجهة الدار البيضاء-سطات.

26 Feb 2024

سلسلة تربية الخيول: التوقيع على اتفاقية من أجل بناء مركز دار البارود للتبوريدة ببنسليمان

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الأربعاء 06 شتنبر 2023 بعمالة بنسليمان، مراسيم التوقيع على اتفاقية تتعلق ببناء مركز دار البارود للتدريب على التبوريدة على مستوى جماعة موالين الواد بإقليم بنسليمان، بحضور عامل صاحب الجلالة على إقليم بنسليمان، ورئيس المجلس الإقليمي لبنسليمان، ورئيس جماعة موالين الواد، ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية لجهة الدار البيضاء- سطات، ورئيسة غرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء- سطات، والمدير العام للشركة الملكية لتشجيع الفرس.

 يندرج توقيع هذه الاتفاقية في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر للتنمية الفلاحية ومخطط التنمية الترابية لجهة الدار البيضاء- سطات.

بميزانية قدرها 63 مليون درهم، يهدف هذا المشروع إلى الحفاظ على التراث الثقافي، وحماية والرقي بتربية الخيول الوطنية لاسيما البربرية والعربية البربرية، ونقل موروث التبوريدة إلى الأجيال الصاعدة. يهدف المشروع أيضا إلى خلق منتزه سياحي مندمج حول الثقافة والتراث المغربي وإنشاء فضاء لتكوين الشباب في المهن المرتبطة بالفرس والفروسيةّ.

تم توقيع الاتفاقية بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ومجلس جهة الدار البيضاء-سطات، وعمالة إقليم بنسليمان، وجماعة موالين الواد، وغرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء-سطات والشركة الملكية لتشجيع الفرس.

ويلتزم الشركاء بتوفير الإمكانيات اللازمة لإنجاز هذا المشروع، الذي يتضمن بناء مركز لتدريب التبوريدة ونادي للخيول، بهدف تثمين الموروث الثقافي اللامادي لجهة الدار البيضاء-سطات.

26 Feb 2024

الشباك الوحيد الالكتروني لصندوق التنمية الفلاحية

أطلقت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات "الشباك الوحيد الالكتروني" وهو منصة إلكترونية مخصصة لإيداع ملفات طلب الدعم الممنوح عبر صندوق التنمية الفلاحية.

 

26 Feb 2024

الشباك الوحيد الالكتروني لصندوق التنمية الفلاحية

أطلقت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات "الشباك الوحيد الالكتروني" وهو منصة إلكترونية مخصصة لإيداع ملفات طلب الدعم الممنوح عبر صندوق التنمية الفلاحية.

 

26 Feb 2024

برشيد تحتضن الدورة الثالثة للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني

​​​​

  • حدث يعكس الدينامية حول تعزيز وتطوير سلسلتي الحبوب والقطاني
  • دور هام لهاتين السلسلتين في الأمن الغذائي واستقرار النشاط الفلاحي وتوفير الشغل بالعالم القروي

 

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم السبت 05 نونبر 2022 ببرشيد، الافتتاح الرسمي للدورة الثالثة للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني. وكان مرفوقا بوالي جهة الدار البيضاء سطات وعامل برشيد ورئيس الجهة ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية ورئيس المجلس الإقليمي لبرشيد  ورئيس المجلس الإقليمي للجديدة  ورئيس المجلس الجماعي لبرشيد ورئيس جمعية المعرض ورئيس جمعية مكثري الحبوب ورئيس جمعية مكثري الحبوب وبرلمانيون ومنتخبون ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.

ينظم هذا المعرض من طرف جمعية المعرض الدولي للحبوب والقطاني والمديرية الجهوية للفلاحة للدار البيضاء-سطات والمجلس الإقليمي والمجلس الجماعي لبرشيد بدعم من عمالة إقليم برشيد والجماعات الترابية لإقليم برشيد وبشراكة مع الغرفة الجهوية للفلاحة والمجلس الجهوي للدار البيضاء- سطات.

ينظم المعرض من 3 إلى 6 نونبر 2022 تحت شعار " الحبوب والقطاني ورهان تأمين السيادة الغذائية ". يهدف هذا المعرض إلى خلق دينامية اقتصادية بالجهة ويشكل فرصة للتوقف على التطور والأداء الذي حققته هاتين السلسلتين وكذا الاطلاع على آفاق تنميتها في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030.

سلسلتي الحبوب والقطاني على الصعيد الوطني

تعتبر سلسلة الحبوب العمود الفقري للفلاحة الوطنية، حيث لها وزن اجتماعي واقتصادي مهم وتهيمن على مستوى جميع الضيعات الفلاحية تقريبًا. تحتل 63 % من المساحة الصالحة للزراعة، بإنتاج متوسط يفوق 63 مليون قنطار. تساهم بنسبة 10 إلى 20٪ من الناتج الداخلي الخام حسب الظروف المناخية، بالإضافة إلى دورها في الأمن الغذائي واستقرار النشاط الفلاحي وتوفير الشغل في العالم القروي.

 

حظيت سلسلة الحبوب سنة 2009 بالتوقيع على عقد البرنامج لتطوير سلسلة الحبوب بين الحكومة والفدرالية البيمهنية لأنشطة الحبوب، بهدف وضع هذه السلسلة في صلب اهتمامات التنمية الفلاحية وجعلها سلسلة تنافسية.

تبلغ اليوم المساحة المزروعة بالحبوب 4.3 مليون هكتار، يهيمن عليها أساسا القمح الطري بنسبة 48٪، الشعير بنسبة 29٪ والقمح الصلب بنسبة 21٪، و 2٪ لبقية الحبوب (الذرة والشوفان والأرز و السرغو، إلخ.).

 

فيما يتعلق بالقطاني الغذائية، فإنها تحتل المرتبة الثانية في الدورة الزراعية وتلعب دورًا زراعيًا أساسيًا من حيث تناوب المحاصيل. تبلغ المساحة المزروعة 270.000 هكتار، أي 4٪ من المساحة الصالحة للزراعة بإنتاج 2 مليون قنطار خلال المواسم الجيدة. يساهم الفول بنسبة 35٪ في الإنتاج الوطني للقطاني، الحمص بنسبة 25٪ والعدس بنسبة 17٪ والجلبان بنسبة 13٪، و10٪ لباقي القطاني.

 

مكانة السلسلتين على مستوى جهة الدار البيضاء سطات

تنتج جهة الدار البيضاء-سطات15,25  مليون قنطار في المتوسط من الحبوب على مساحة تقارب 845 ألف هكتار منها 60 ألف هكتار مسقية و10 آلاف هكتار بالبذر المباشر. وتحتل المرتبة الأولى في إنتاج الحبوب بنسبة 24٪ من الإنتاج الوطني. وتتعلق هذه الحبوب بشكل رئيسي بالقمح اللين (40٪) والقمح الصلب (26٪) والشعير (28٪).

شهدت سلسلة الحبوب تنفيذ 5 مشاريع تجميع على مستوى الجهة لفائدة 16.800 مجمع على مساحة 53.108 هكتار.

يبلغ إنتاج الجهة من القطاني حوالي 220.000 قنطار على مساحة 52.000 هكتار. وتتعلق بشكل أساسي بالفول (30٪) والعدس (34٪) والجلبان (20٪) والحمص (16٪).

بالنسبة للتثمين، تحتل جهة الدار البيضاء - سطات الصدارة في تواجد وحدات التثمين حيث تضم أزيد من90  وحدة بطاقة استعابية تصل إلى 17 مليون قنطار منها 74 مطحنة بطاقة استعابية 40 مليون قنطار في السنة، وتتوفر الجهة على شبكة كبيرة من مكثري البذور مع مجموعة من مشاريع التجميع بالإضافة إلى مركز جهوي للبحث الزراعي بسطات متخصص في تطوير أصناف بذور جديدة.

تساهم جهة الدار البيضاء-سطات بنسبة 35٪ من الإنتاج الوطني من البذور المختارة. ويصل معدل الإنتاج بالجهة 400.000 قنطار من البذور المختارة على مساحة 10.000 هكتار. هذا الإنتاج الاستثنائي هو نتيجة جهود وتعبئة جميع الفاعلين في القطاع واعتماد التكنولوجيا المتقدمة من قبل الفلاحين في إطار مخطط المغرب الأخضر، من حيث توفير المدخلات الزراعية والمكننة (حوالي 90٪) ، فضلاً عن الانخراط في التأمين متعدد المخاطر المناخية للحبوب والقطاني والزراعات الزيتية.

على مساحة 20.000 متر مربع، يرتقب أن يجلب المعرض أكثر من 80000 زائر بما في ذلك 25000 مهني. ويشمل المعرض أكثر من 200 رواق موزعة على أربعة أقطاب، بمشاركة أكثر من 50 تعاونية للمنتجات المحلية من مختلف جهات المغرب.

وترأس السيد الوزير على هامش المعرض، التوقيع على اتفاقيات تتعلق بتوزيع 20 آلة للزرع المباشر لفائدة تعاونيات فلاحية بالجهة في إطار الجهود المبذولة لتطوير تقنية البذر المباشر من أجل فلاحة مستدامة وصديقة للبيئة وفقًا لاستراتيجية الجديدة الجيل الأخضر 2020-2030، والتي تهدف إلى بلوغ مليون هكتار في أفق2030.

26 Feb 2024

برشيد تحتضن الدورة الثالثة للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني

​​​​

  • حدث يعكس الدينامية حول تعزيز وتطوير سلسلتي الحبوب والقطاني
  • دور هام لهاتين السلسلتين في الأمن الغذائي واستقرار النشاط الفلاحي وتوفير الشغل بالعالم القروي

 

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم السبت 05 نونبر 2022 ببرشيد، الافتتاح الرسمي للدورة الثالثة للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني. وكان مرفوقا بوالي جهة الدار البيضاء سطات وعامل برشيد ورئيس الجهة ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية ورئيس المجلس الإقليمي لبرشيد  ورئيس المجلس الإقليمي للجديدة  ورئيس المجلس الجماعي لبرشيد ورئيس جمعية المعرض ورئيس جمعية مكثري الحبوب ورئيس جمعية مكثري الحبوب وبرلمانيون ومنتخبون ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.

ينظم هذا المعرض من طرف جمعية المعرض الدولي للحبوب والقطاني والمديرية الجهوية للفلاحة للدار البيضاء-سطات والمجلس الإقليمي والمجلس الجماعي لبرشيد بدعم من عمالة إقليم برشيد والجماعات الترابية لإقليم برشيد وبشراكة مع الغرفة الجهوية للفلاحة والمجلس الجهوي للدار البيضاء- سطات.

ينظم المعرض من 3 إلى 6 نونبر 2022 تحت شعار " الحبوب والقطاني ورهان تأمين السيادة الغذائية ". يهدف هذا المعرض إلى خلق دينامية اقتصادية بالجهة ويشكل فرصة للتوقف على التطور والأداء الذي حققته هاتين السلسلتين وكذا الاطلاع على آفاق تنميتها في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030.

سلسلتي الحبوب والقطاني على الصعيد الوطني

تعتبر سلسلة الحبوب العمود الفقري للفلاحة الوطنية، حيث لها وزن اجتماعي واقتصادي مهم وتهيمن على مستوى جميع الضيعات الفلاحية تقريبًا. تحتل 63 % من المساحة الصالحة للزراعة، بإنتاج متوسط يفوق 63 مليون قنطار. تساهم بنسبة 10 إلى 20٪ من الناتج الداخلي الخام حسب الظروف المناخية، بالإضافة إلى دورها في الأمن الغذائي واستقرار النشاط الفلاحي وتوفير الشغل في العالم القروي.

 

حظيت سلسلة الحبوب سنة 2009 بالتوقيع على عقد البرنامج لتطوير سلسلة الحبوب بين الحكومة والفدرالية البيمهنية لأنشطة الحبوب، بهدف وضع هذه السلسلة في صلب اهتمامات التنمية الفلاحية وجعلها سلسلة تنافسية.

تبلغ اليوم المساحة المزروعة بالحبوب 4.3 مليون هكتار، يهيمن عليها أساسا القمح الطري بنسبة 48٪، الشعير بنسبة 29٪ والقمح الصلب بنسبة 21٪، و 2٪ لبقية الحبوب (الذرة والشوفان والأرز و السرغو، إلخ.).

 

فيما يتعلق بالقطاني الغذائية، فإنها تحتل المرتبة الثانية في الدورة الزراعية وتلعب دورًا زراعيًا أساسيًا من حيث تناوب المحاصيل. تبلغ المساحة المزروعة 270.000 هكتار، أي 4٪ من المساحة الصالحة للزراعة بإنتاج 2 مليون قنطار خلال المواسم الجيدة. يساهم الفول بنسبة 35٪ في الإنتاج الوطني للقطاني، الحمص بنسبة 25٪ والعدس بنسبة 17٪ والجلبان بنسبة 13٪، و10٪ لباقي القطاني.

 

مكانة السلسلتين على مستوى جهة الدار البيضاء سطات

تنتج جهة الدار البيضاء-سطات15,25  مليون قنطار في المتوسط من الحبوب على مساحة تقارب 845 ألف هكتار منها 60 ألف هكتار مسقية و10 آلاف هكتار بالبذر المباشر. وتحتل المرتبة الأولى في إنتاج الحبوب بنسبة 24٪ من الإنتاج الوطني. وتتعلق هذه الحبوب بشكل رئيسي بالقمح اللين (40٪) والقمح الصلب (26٪) والشعير (28٪).

شهدت سلسلة الحبوب تنفيذ 5 مشاريع تجميع على مستوى الجهة لفائدة 16.800 مجمع على مساحة 53.108 هكتار.

يبلغ إنتاج الجهة من القطاني حوالي 220.000 قنطار على مساحة 52.000 هكتار. وتتعلق بشكل أساسي بالفول (30٪) والعدس (34٪) والجلبان (20٪) والحمص (16٪).

بالنسبة للتثمين، تحتل جهة الدار البيضاء - سطات الصدارة في تواجد وحدات التثمين حيث تضم أزيد من90  وحدة بطاقة استعابية تصل إلى 17 مليون قنطار منها 74 مطحنة بطاقة استعابية 40 مليون قنطار في السنة، وتتوفر الجهة على شبكة كبيرة من مكثري البذور مع مجموعة من مشاريع التجميع بالإضافة إلى مركز جهوي للبحث الزراعي بسطات متخصص في تطوير أصناف بذور جديدة.

تساهم جهة الدار البيضاء-سطات بنسبة 35٪ من الإنتاج الوطني من البذور المختارة. ويصل معدل الإنتاج بالجهة 400.000 قنطار من البذور المختارة على مساحة 10.000 هكتار. هذا الإنتاج الاستثنائي هو نتيجة جهود وتعبئة جميع الفاعلين في القطاع واعتماد التكنولوجيا المتقدمة من قبل الفلاحين في إطار مخطط المغرب الأخضر، من حيث توفير المدخلات الزراعية والمكننة (حوالي 90٪) ، فضلاً عن الانخراط في التأمين متعدد المخاطر المناخية للحبوب والقطاني والزراعات الزيتية.

على مساحة 20.000 متر مربع، يرتقب أن يجلب المعرض أكثر من 80000 زائر بما في ذلك 25000 مهني. ويشمل المعرض أكثر من 200 رواق موزعة على أربعة أقطاب، بمشاركة أكثر من 50 تعاونية للمنتجات المحلية من مختلف جهات المغرب.

وترأس السيد الوزير على هامش المعرض، التوقيع على اتفاقيات تتعلق بتوزيع 20 آلة للزرع المباشر لفائدة تعاونيات فلاحية بالجهة في إطار الجهود المبذولة لتطوير تقنية البذر المباشر من أجل فلاحة مستدامة وصديقة للبيئة وفقًا لاستراتيجية الجديدة الجيل الأخضر 2020-2030، والتي تهدف إلى بلوغ مليون هكتار في أفق2030.

26 Feb 2024

الدورة الرابعة عشرة لمعرض الفرس للجديدة: توقيع عقد-برنامج جديد واتفاقيات لتنمية سلسلة الخيل

  • عقد برنامج جديد لتطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية ودعم سلسلة التبوريدة
  •  التوقيع على اتفاقية إطار لتنمية سياحة الفروسية
  • التوقيع على اتفاقية شراكة في مجال الانتقاء الجيني وتثمين الخيل البربري

 

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، والشريف  مولاي عبد الله العلوي، رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الفروسية، يوم السبت 21 أكتوبر 2023 بالجديدة، مراسيم التوقيع على عقد برنامج جديد لتنمية سلسلة القيمة لسلسلة الخيول، وذلك على هامش الدورة الرابعة عشرة لمعرض الفرس للجديدة. وقد حضر هذا الحفل، عامل إقليم الجديدة ومسؤولين كبار بالوزارة ورؤساء المنظمات المهنية ورئيس مجموعة القرض الفلاحي بالمغرب والمدير العام لشركة تشجيع الفرس وعدة مسؤولين وشخصيات.

توقيع عقد برنامج جديد لتطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية ودعم سلسلة التبوريدة

في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر الجديدة، وانطلاقا من تعزيز إنجازات سلسلة الخيول، تم إبرام عقد برنامج جديد لتطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية ودعم سلسلة التبوريدة بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ووزارة الاقتصاد والمالية من جهة، والجامعة الملكية المغربية للــفـــروسـيــة والشركة الملكية لتشجيع الفرس ومجموعة القرض الفلاحي بالمغرب والجمعية الوطنية لمربي الخيول البربرية والبربرية-العربية والجمعية الوطنية لفنون الفروسية التقليدية "التبوريدة" من جهة أخرى.

يهدف هذا العقد-برنامج إلى تشجيع انبثاق طبقة وسطى من المهنيين على طول سلسلة قيمة هاتين السلالتين من الخيول، قادرة على المساهمة بشكل فعال في التنمية الشاملة لهذا القطاع مع ضمان الحفظ الجيني للخيول البربرية والبربرية-العربية من خلال تثمين استعمالاتها.

يستند هذا العقد برنامج على أساسين وفقاً لاستراتيجية الجيل الأخضر. يهدف الأساس الأول الذي يعطي الأولوية للعنصر البشري بالأساس إلى المساهمة في انبثاق طبقة وسطى من المهنيين في هذا القطاع. والأساس الثاني المتعلق باستدامة تطوير سلسلة قيمة الخيول، يكمل الأساس الأول، من خلال التأكيد على الحفاظ على سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية من خلال توسيع استخدامها. ويشمل العقد-برنامج جميع حلقات سلسلة القيمة التي تسمح بإنتاج خيل "التبوريدة" مع احترام التقاليد وسلامة الخيول.

بالإضافة إلى ذلك، ستعمل التدابير المتخذة في إطار هذا العقد-برنامج على ضمان أسس استدامة سلسلة قيمة الخيول المكونة من الخيول البربرية والبربرية- العربية بفضل تثمينها من خلال تنويع استخدامها المعقلن والملائم. وبالتالي ستساهم في تحسين الأداء وتثمين الخيول البربرية والبربرية- العربية في المغرب ودوليا.

تجدر الإشارة إلى أن هذا العقد-برنامج مقسم إلى عقدين برنامجين فرعيين، الأول يخص تطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية والثاني دعم سلسلة التبوريدة. تقدر الميزانية الإجمالية لهذا العقد برنامج، خلال الفترة 2030-2024، بمبلغ 1 مليار درهم، 68٪ منها كمساهمة للدولة.

توقيع اتفاقية إطار لتطوير سياحة الفروسية

تم توقيع اتفاقية إطار بين الشركة الملكية لتشجيع الفرس والوكالة الوطنية للمياه والغابات. تتعلق هذه الاتفاقية، التي تمتد على مدى ثلاث سنوات، بتنمية سياحة الفروسية.

تهدف هذه الاتفاقية إلى تطوير وترويج سياحة الفروسية والبيئية، لا سيما من خلال إنشاء البنية التحتية والخدمات اللازمة على مستوى المنتزهات الوطنية والمناطق المحمية، وتنظيم الأنشطة الرياضية المرتبطة بسياحة الفروسية من أجل تشجيع المتنزهات الوطنية وتطوير هذا الاستخدام فضلا عن تنظيم حملات تحسيسية لفائدة الفرسان الذين يمارسون أنشطتهم في المنتزهات الوطنية في مجال احترام القوانين وقواعد السلامة ورفاهية الفرس.

التوقيع على اتفاقية شراكة تهدف إلى تنمية سياحة الفروسية

قامت الشركة الملكية لتشجيع الفرس والجمعية المغربية للحصان البربري والعربي البربري والجمعية الوطنية لمربي الخيل الإسباني الأصيل بالتوقيع على اتفاقية إطار تهدف إلى تطوير سياحة الفروسية. كما يهم هذا التعاون تبادل الخبرات في الانتقاء الجيني للخيل البربري، لا سيما من خلال برامج اختيار جيني ووراثي، خاصة بالنسبة للخيل البربري والعربي-البربري. وستمكن هذه الشراكة من تشجيع إنتاج خيول بربية وعربية-بربرية عالية الجودة، مع دعم تطوير استخدامات جديدة من طرف الجمعية المغربية للحصان البربري والعربي البربري.

تجدر الإشارة إلى أن قطاع الخيول يلعب دورًا مهمًا على الصعيد الثقافي والاجتماعي والاقتصادي في المملكة، حيث يساهم بنسبة حوالي 0.6٪ في الناتج الداخلي الخام الوطني ويساهم في إنتاج ثروة تقدر بـ 8 مليار درهم، مع توفير أكثر من 30.000 منصب شغل مباشر وغير مباشر.

 

 

 

للتذكير، تلعب سلسلة الخيول دورا مهما على المستوى الثقافي والاجتماعي والاقتصادي. يساهم فن الفروسية التقليدي والمتوارث بسلاسل القيمة المختلفة إلى 0.6٪ من الناتج الداخلي الخام، 8 مليار درهم من إنتاج الثروة ويخلق 30000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

26 Feb 2024

الدورة الرابعة عشرة لمعرض الفرس للجديدة: توقيع عقد-برنامج جديد واتفاقيات لتنمية سلسلة الخيل

  • عقد برنامج جديد لتطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية ودعم سلسلة التبوريدة
  •  التوقيع على اتفاقية إطار لتنمية سياحة الفروسية
  • التوقيع على اتفاقية شراكة في مجال الانتقاء الجيني وتثمين الخيل البربري

 

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، والشريف  مولاي عبد الله العلوي، رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الفروسية، يوم السبت 21 أكتوبر 2023 بالجديدة، مراسيم التوقيع على عقد برنامج جديد لتنمية سلسلة القيمة لسلسلة الخيول، وذلك على هامش الدورة الرابعة عشرة لمعرض الفرس للجديدة. وقد حضر هذا الحفل، عامل إقليم الجديدة ومسؤولين كبار بالوزارة ورؤساء المنظمات المهنية ورئيس مجموعة القرض الفلاحي بالمغرب والمدير العام لشركة تشجيع الفرس وعدة مسؤولين وشخصيات.

توقيع عقد برنامج جديد لتطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية ودعم سلسلة التبوريدة

في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر الجديدة، وانطلاقا من تعزيز إنجازات سلسلة الخيول، تم إبرام عقد برنامج جديد لتطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية ودعم سلسلة التبوريدة بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ووزارة الاقتصاد والمالية من جهة، والجامعة الملكية المغربية للــفـــروسـيــة والشركة الملكية لتشجيع الفرس ومجموعة القرض الفلاحي بالمغرب والجمعية الوطنية لمربي الخيول البربرية والبربرية-العربية والجمعية الوطنية لفنون الفروسية التقليدية "التبوريدة" من جهة أخرى.

يهدف هذا العقد-برنامج إلى تشجيع انبثاق طبقة وسطى من المهنيين على طول سلسلة قيمة هاتين السلالتين من الخيول، قادرة على المساهمة بشكل فعال في التنمية الشاملة لهذا القطاع مع ضمان الحفظ الجيني للخيول البربرية والبربرية-العربية من خلال تثمين استعمالاتها.

يستند هذا العقد برنامج على أساسين وفقاً لاستراتيجية الجيل الأخضر. يهدف الأساس الأول الذي يعطي الأولوية للعنصر البشري بالأساس إلى المساهمة في انبثاق طبقة وسطى من المهنيين في هذا القطاع. والأساس الثاني المتعلق باستدامة تطوير سلسلة قيمة الخيول، يكمل الأساس الأول، من خلال التأكيد على الحفاظ على سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية من خلال توسيع استخدامها. ويشمل العقد-برنامج جميع حلقات سلسلة القيمة التي تسمح بإنتاج خيل "التبوريدة" مع احترام التقاليد وسلامة الخيول.

بالإضافة إلى ذلك، ستعمل التدابير المتخذة في إطار هذا العقد-برنامج على ضمان أسس استدامة سلسلة قيمة الخيول المكونة من الخيول البربرية والبربرية- العربية بفضل تثمينها من خلال تنويع استخدامها المعقلن والملائم. وبالتالي ستساهم في تحسين الأداء وتثمين الخيول البربرية والبربرية- العربية في المغرب ودوليا.

تجدر الإشارة إلى أن هذا العقد-برنامج مقسم إلى عقدين برنامجين فرعيين، الأول يخص تطوير سلالات الخيول البربرية والبربرية-العربية والثاني دعم سلسلة التبوريدة. تقدر الميزانية الإجمالية لهذا العقد برنامج، خلال الفترة 2030-2024، بمبلغ 1 مليار درهم، 68٪ منها كمساهمة للدولة.

توقيع اتفاقية إطار لتطوير سياحة الفروسية

تم توقيع اتفاقية إطار بين الشركة الملكية لتشجيع الفرس والوكالة الوطنية للمياه والغابات. تتعلق هذه الاتفاقية، التي تمتد على مدى ثلاث سنوات، بتنمية سياحة الفروسية.

تهدف هذه الاتفاقية إلى تطوير وترويج سياحة الفروسية والبيئية، لا سيما من خلال إنشاء البنية التحتية والخدمات اللازمة على مستوى المنتزهات الوطنية والمناطق المحمية، وتنظيم الأنشطة الرياضية المرتبطة بسياحة الفروسية من أجل تشجيع المتنزهات الوطنية وتطوير هذا الاستخدام فضلا عن تنظيم حملات تحسيسية لفائدة الفرسان الذين يمارسون أنشطتهم في المنتزهات الوطنية في مجال احترام القوانين وقواعد السلامة ورفاهية الفرس.

التوقيع على اتفاقية شراكة تهدف إلى تنمية سياحة الفروسية

قامت الشركة الملكية لتشجيع الفرس والجمعية المغربية للحصان البربري والعربي البربري والجمعية الوطنية لمربي الخيل الإسباني الأصيل بالتوقيع على اتفاقية إطار تهدف إلى تطوير سياحة الفروسية. كما يهم هذا التعاون تبادل الخبرات في الانتقاء الجيني للخيل البربري، لا سيما من خلال برامج اختيار جيني ووراثي، خاصة بالنسبة للخيل البربري والعربي-البربري. وستمكن هذه الشراكة من تشجيع إنتاج خيول بربية وعربية-بربرية عالية الجودة، مع دعم تطوير استخدامات جديدة من طرف الجمعية المغربية للحصان البربري والعربي البربري.

تجدر الإشارة إلى أن قطاع الخيول يلعب دورًا مهمًا على الصعيد الثقافي والاجتماعي والاقتصادي في المملكة، حيث يساهم بنسبة حوالي 0.6٪ في الناتج الداخلي الخام الوطني ويساهم في إنتاج ثروة تقدر بـ 8 مليار درهم، مع توفير أكثر من 30.000 منصب شغل مباشر وغير مباشر.

 

 

 

للتذكير، تلعب سلسلة الخيول دورا مهما على المستوى الثقافي والاجتماعي والاقتصادي. يساهم فن الفروسية التقليدي والمتوارث بسلاسل القيمة المختلفة إلى 0.6٪ من الناتج الداخلي الخام، 8 مليار درهم من إنتاج الثروة ويخلق 30000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

26 Feb 2024

الانطلاقة الرسمية للموسم الفلاحي 2023-2024 من جهة الدار البيضاء-سطات

  • إجراءات تحفيزية ومشجعة لإنجاح الموسم الفلاحي الحالي
  •  مواصلة البرنامج الوطني لتمديد البذر المباشر على مساحة 200 000 هكتار لتصل إلى مليون هكتار في أفق2030
  • إطلاق برنامج للري التكميلي
  • زيارة وإطلاق مشاريع فلاحية

 

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الجمعة 20 أكتوبر 2023، على مستوى جماعة سيدي محمد بن رحال - إقليم سطات، الانطلاقة الرسمية للموسم الفلاحي 2023-2024. وكان مرفوقاً بعامل إقليم سطات، ورئيس جهة الدار البيضاء-سطات، ورئيس جامعة الغرف الفلاحية، ورؤساء الغرف الفلاحية الجهوية ، ورئيس مجلس إدارة القرض الفلاحي للمغرب، ورؤساء الفدراليات البيمهنية لسلاسل الإنتاج، وممثل رئيس الكنفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية، وممثلي التعاضدية الفلاحية المغربية للتأمين (مامدا) ومسؤولين مركزيين وجهويين بالوزارة.

تأتي هذه الانطلاقة بعد موسم فلاحي 2022-2023 اتسم بعجز مهم في التساقطات المطرية وتوزيع زمني غير منتظم لهذه التساقطات، وهو وضع تفاقم بسبب تعاقب سنوات الجفاف خلال المواسم الخمسة الأخيرة، ووضع يتميز بزيادة في تكاليف المدخلات.

أهم التدابير والتحفيزات برسم الموسم الفلاحي الحالي

أمام التحديات المتعلقة على وجه الخصوص، بندرة المياه وارتفاع تكلفة المدخلات الفلاحية، وفي إطار الجهود المبذولة لتنزيل استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030، اتخذت الوزارة سلسلة من التدابير، خاصة فيما يتعلق بتوفير عوامل الإنتاج (البذور والأسمدة) وتنمية سلاسل الإنتاج وإدارة مياه الري والتأمين الفلاحي والتمويل ومواكبة الفلاحين من أجل إنجاح الموسم الفلاحي.

فيما يتعلق بالبذور، تقوم الوزارة بتعبئة حوالي 1.1 مليون قنطار من البذور المختارة للحبوب بأسعار تحفيزية، من خلال تسويق بذور الحبوب بأسعار بيع مدعمة تصل إلى 210 درهم / قنطار للقمح اللين والشعير و290 درهم /قنطار للقمح الصلب.

السعر المدعم لبيع بذور الحبوب (فئة (R2 هو 400 درهم / قنطار للقمح والشعير و620 درهم / قنطار للقمح الصلب.

يتم منح إعانة لاقتناء بذور وشتلات الطماطم المستديرة والبصل وبذور البطاطس تصل إلى 50٪ من أجل تقليص تكلفة الإنتاج وضمان إنتاج هذه الخضروات لتزويد السوق الوطنية.

كما يتم تعزيز سياسة القرب من خلال ترشيد شبكة التوزيع والمراقبة اليومية للمبيعات.

فيما يتعلق بالأسمدة، سيتم تزويد السوق ب 600000 طن من الأسمدة الفوسفاتية بنفس سعر الموسم السابق. بالنسبة للأسمدة الأزوتية التي يتم استيرادها بالكامل، تزويد السوق الوطنية بكميات كافية قدرها حوالي 500.000 طن بأثمنة مدعمة، 240 درهم/قنطار لأمونيترات النيتروجين 33٪، و330 درهم/قنطار لليوريا 46٪، و150 درهم/قنطار لكبريتات الأمونيوم 21٪ من خلال مراكز للبيع، بأسعار مدعمة وذلك للحفاظ على أسعارها عند مستويات بمتناول الفلاحين في جميع أنحاء المملكة.

كما سيتم الاستمرار في منح المساعدات للتحاليل المخبرية للتربة والمياه والنباتات.

بالإضافة إلى ذلك، تتم مواصلة تشجيع الاستثمار في القطاع الفلاحي من خلال منح التحفيزات في إطار صندوق التنمية الفلاحية مع الحفاظ على المساعدات المعمول بها وإحداث إعانات جديدة منذ بداية تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر.

يندرج تعزيز وتنمية السلاسل الفلاحية (15 سلسلة نباتية و4 سلاسل حيوانية) في إطار عقود برنامج من الجيل الجديد تم توقيعها بين الحكومة والفدراليات البيمهنية لسلاسل الإنتاج في 4 ماي 2023. ويتم تنزيل هذه العقود البرامج عبر برامج عمل سنوية.

ستتم مواصلة البرنامج الوطني للبذر المباشر للحبوب على مساحة 200.000 هكتار بهدف الوصول إلى 1 مليون هكتار في أفق 2030. وفي هذا الإطار، ستقوم الوزارة باقتناء وتوزيع 130 بذارة للبذر المباشر لصالح التعاونيات الفلاحية مع تعزيز تحسيس ومواكبة الفلاحين لتبني هذه التقنية. تمكن هذه التقنية من زرع الحبوب دون أي أعمال لتهيئة التربة. وتمكن هذه التقنية التي تعتمد على بذارات خاصة، من الحفاظ على خصوبة التربة وعلى رطوبتها، وتحسين مردودية الحبوب وتقليص انبعاثات الكربون.

يبتم إطلاق برنامج وطني للري التكميلي للحبوب بهدف المساهمة في تأمين واستقرار الحبوب. الهدف البلوغ في النهاية 1 مليون هكتار مع  تخصيص 1.5 مليار م 3 من الموارد المائية للري التكميلي للحبوب.

وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية للتخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية الكبير المسجل خلال الموسم الفلاحي الحالي، يتمثل البرنامج الذي وضعته الحكومة لمساعدة الفلاحين والمربون، فيما يخص مكون دعم السلاسل الحيوانية، في توزيع الشعير المدعم والأعلاف المركبة لمربي الأبقار بسعر 2 درهم/كلغ و2,5 درهم/كلغ على التوالي في حدود18 مليون قنطار من الشعير و6 ملايين قنطار من مواد الأعلاف المركبة.

 

توقعات إنتاج السلاسل الفلاحية

فيما يتعلق بتوقعات إنتاج السلاسل الفلاحية التي هي في بداية موسم الحصاد، فمن المتوقع أن يصل الإنتاج المتوقع من الحوامض إلى حوالي 1.69 مليون طن، بزيادة قدرها 5% مقارنة بالموسم السابق (1.6 مليون طن).

ويقدر إنتاج الزيتون المتوقع بحوالي 1.07 مليون طن، على غرار الموسم السابق.

ويقدر إنتاج التمور ب 115 ألف طن، بزيادة قدرها 6.5٪ مقارنة بالموسم السابق (108 آلاف طن).

من أجل حسن سير الموسم الفلاحي الحالي، تظل مصالح الوزارة معبأة للمتابعة المستمرة لتطور الموسم الفلاحي بالتنسيق مع جميع الفاعلين المعنيين وبدعم من الفلاحين خاصة من خلال عمليات القرب والاستشارة الفلاحية.

زيارة وإطلاق مشاريع فلاحية

 

على هامش انطلاقة الموسم الفلاحي، قام الوزير بزيارة مركز سوناكوس بسيدي العايدي للوقوف على المخزون المتوفر من بذور الحبوب المختارة المتاحة للفلاحين.

على مستوى جماعة سيدي محمد بن رحال، أطلق الوزير عملية البذر المباشر في إطار البرنامج الوطني للبذر المباشر، حيث ترأس مراسم التوقيع على اتفاقيات توزيع 30 بذارة لفائدة التعاونيات بجهة الدار البيضاء-سطات.

وعلى مستوى مشرع بن عبو، اطلع الوزير على برنامج إعادة تأهيل وتهيئة المسالك الطرقية القروية في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية لجهة الدار البيضاء-سطات. وبهذه المناسبة، ترأس إطلاق أشغال بناء المسلك القروي بطول 15.7 كم، الذي يربط الطريق الوطني رقم 9 بالطريق الإقليمي  رقم 314. بتكلفة إجمالية تبلغ 16.8 مليون درهم، سيمكن هذا المسلك من فك العزلة عن 10 دواوير لفائدة 13000 مستفيد، كما سيمكن من تسهيل الولوج للخدمات الرئيسية وتسهيل النقل وولوج المنتجات الفلاحية إلى الأسواق.

26 Feb 2024

الانطلاقة الرسمية للموسم الفلاحي 2023-2024 من جهة الدار البيضاء-سطات

  • إجراءات تحفيزية ومشجعة لإنجاح الموسم الفلاحي الحالي
  •  مواصلة البرنامج الوطني لتمديد البذر المباشر على مساحة 200 000 هكتار لتصل إلى مليون هكتار في أفق2030
  • إطلاق برنامج للري التكميلي
  • زيارة وإطلاق مشاريع فلاحية

 

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الجمعة 20 أكتوبر 2023، على مستوى جماعة سيدي محمد بن رحال - إقليم سطات، الانطلاقة الرسمية للموسم الفلاحي 2023-2024. وكان مرفوقاً بعامل إقليم سطات، ورئيس جهة الدار البيضاء-سطات، ورئيس جامعة الغرف الفلاحية، ورؤساء الغرف الفلاحية الجهوية ، ورئيس مجلس إدارة القرض الفلاحي للمغرب، ورؤساء الفدراليات البيمهنية لسلاسل الإنتاج، وممثل رئيس الكنفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية، وممثلي التعاضدية الفلاحية المغربية للتأمين (مامدا) ومسؤولين مركزيين وجهويين بالوزارة.

تأتي هذه الانطلاقة بعد موسم فلاحي 2022-2023 اتسم بعجز مهم في التساقطات المطرية وتوزيع زمني غير منتظم لهذه التساقطات، وهو وضع تفاقم بسبب تعاقب سنوات الجفاف خلال المواسم الخمسة الأخيرة، ووضع يتميز بزيادة في تكاليف المدخلات.

أهم التدابير والتحفيزات برسم الموسم الفلاحي الحالي

أمام التحديات المتعلقة على وجه الخصوص، بندرة المياه وارتفاع تكلفة المدخلات الفلاحية، وفي إطار الجهود المبذولة لتنزيل استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030، اتخذت الوزارة سلسلة من التدابير، خاصة فيما يتعلق بتوفير عوامل الإنتاج (البذور والأسمدة) وتنمية سلاسل الإنتاج وإدارة مياه الري والتأمين الفلاحي والتمويل ومواكبة الفلاحين من أجل إنجاح الموسم الفلاحي.

فيما يتعلق بالبذور، تقوم الوزارة بتعبئة حوالي 1.1 مليون قنطار من البذور المختارة للحبوب بأسعار تحفيزية، من خلال تسويق بذور الحبوب بأسعار بيع مدعمة تصل إلى 210 درهم / قنطار للقمح اللين والشعير و290 درهم /قنطار للقمح الصلب.

السعر المدعم لبيع بذور الحبوب (فئة (R2 هو 400 درهم / قنطار للقمح والشعير و620 درهم / قنطار للقمح الصلب.

يتم منح إعانة لاقتناء بذور وشتلات الطماطم المستديرة والبصل وبذور البطاطس تصل إلى 50٪ من أجل تقليص تكلفة الإنتاج وضمان إنتاج هذه الخضروات لتزويد السوق الوطنية.

كما يتم تعزيز سياسة القرب من خلال ترشيد شبكة التوزيع والمراقبة اليومية للمبيعات.

فيما يتعلق بالأسمدة، سيتم تزويد السوق ب 600000 طن من الأسمدة الفوسفاتية بنفس سعر الموسم السابق. بالنسبة للأسمدة الأزوتية التي يتم استيرادها بالكامل، تزويد السوق الوطنية بكميات كافية قدرها حوالي 500.000 طن بأثمنة مدعمة، 240 درهم/قنطار لأمونيترات النيتروجين 33٪، و330 درهم/قنطار لليوريا 46٪، و150 درهم/قنطار لكبريتات الأمونيوم 21٪ من خلال مراكز للبيع، بأسعار مدعمة وذلك للحفاظ على أسعارها عند مستويات بمتناول الفلاحين في جميع أنحاء المملكة.

كما سيتم الاستمرار في منح المساعدات للتحاليل المخبرية للتربة والمياه والنباتات.

بالإضافة إلى ذلك، تتم مواصلة تشجيع الاستثمار في القطاع الفلاحي من خلال منح التحفيزات في إطار صندوق التنمية الفلاحية مع الحفاظ على المساعدات المعمول بها وإحداث إعانات جديدة منذ بداية تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر.

يندرج تعزيز وتنمية السلاسل الفلاحية (15 سلسلة نباتية و4 سلاسل حيوانية) في إطار عقود برنامج من الجيل الجديد تم توقيعها بين الحكومة والفدراليات البيمهنية لسلاسل الإنتاج في 4 ماي 2023. ويتم تنزيل هذه العقود البرامج عبر برامج عمل سنوية.

ستتم مواصلة البرنامج الوطني للبذر المباشر للحبوب على مساحة 200.000 هكتار بهدف الوصول إلى 1 مليون هكتار في أفق 2030. وفي هذا الإطار، ستقوم الوزارة باقتناء وتوزيع 130 بذارة للبذر المباشر لصالح التعاونيات الفلاحية مع تعزيز تحسيس ومواكبة الفلاحين لتبني هذه التقنية. تمكن هذه التقنية من زرع الحبوب دون أي أعمال لتهيئة التربة. وتمكن هذه التقنية التي تعتمد على بذارات خاصة، من الحفاظ على خصوبة التربة وعلى رطوبتها، وتحسين مردودية الحبوب وتقليص انبعاثات الكربون.

يبتم إطلاق برنامج وطني للري التكميلي للحبوب بهدف المساهمة في تأمين واستقرار الحبوب. الهدف البلوغ في النهاية 1 مليون هكتار مع  تخصيص 1.5 مليار م 3 من الموارد المائية للري التكميلي للحبوب.

وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية للتخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية الكبير المسجل خلال الموسم الفلاحي الحالي، يتمثل البرنامج الذي وضعته الحكومة لمساعدة الفلاحين والمربون، فيما يخص مكون دعم السلاسل الحيوانية، في توزيع الشعير المدعم والأعلاف المركبة لمربي الأبقار بسعر 2 درهم/كلغ و2,5 درهم/كلغ على التوالي في حدود18 مليون قنطار من الشعير و6 ملايين قنطار من مواد الأعلاف المركبة.

 

توقعات إنتاج السلاسل الفلاحية

فيما يتعلق بتوقعات إنتاج السلاسل الفلاحية التي هي في بداية موسم الحصاد، فمن المتوقع أن يصل الإنتاج المتوقع من الحوامض إلى حوالي 1.69 مليون طن، بزيادة قدرها 5% مقارنة بالموسم السابق (1.6 مليون طن).

ويقدر إنتاج الزيتون المتوقع بحوالي 1.07 مليون طن، على غرار الموسم السابق.

ويقدر إنتاج التمور ب 115 ألف طن، بزيادة قدرها 6.5٪ مقارنة بالموسم السابق (108 آلاف طن).

من أجل حسن سير الموسم الفلاحي الحالي، تظل مصالح الوزارة معبأة للمتابعة المستمرة لتطور الموسم الفلاحي بالتنسيق مع جميع الفاعلين المعنيين وبدعم من الفلاحين خاصة من خلال عمليات القرب والاستشارة الفلاحية.

زيارة وإطلاق مشاريع فلاحية

 

على هامش انطلاقة الموسم الفلاحي، قام الوزير بزيارة مركز سوناكوس بسيدي العايدي للوقوف على المخزون المتوفر من بذور الحبوب المختارة المتاحة للفلاحين.

على مستوى جماعة سيدي محمد بن رحال، أطلق الوزير عملية البذر المباشر في إطار البرنامج الوطني للبذر المباشر، حيث ترأس مراسم التوقيع على اتفاقيات توزيع 30 بذارة لفائدة التعاونيات بجهة الدار البيضاء-سطات.

وعلى مستوى مشرع بن عبو، اطلع الوزير على برنامج إعادة تأهيل وتهيئة المسالك الطرقية القروية في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية لجهة الدار البيضاء-سطات. وبهذه المناسبة، ترأس إطلاق أشغال بناء المسلك القروي بطول 15.7 كم، الذي يربط الطريق الوطني رقم 9 بالطريق الإقليمي  رقم 314. بتكلفة إجمالية تبلغ 16.8 مليون درهم، سيمكن هذا المسلك من فك العزلة عن 10 دواوير لفائدة 13000 مستفيد، كما سيمكن من تسهيل الولوج للخدمات الرئيسية وتسهيل النقل وولوج المنتجات الفلاحية إلى الأسواق.

26 Feb 2024

سلسلة تربية الخيول: التوقيع على اتفاقية من أجل بناء مركز دار البارود للتبوريدة ببنسليمان

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الأربعاء 06 شتنبر 2023 بعمالة بنسليمان، مراسيم التوقيع على اتفاقية تتعلق ببناء مركز دار البارود للتدريب على التبوريدة على مستوى جماعة موالين الواد بإقليم بنسليمان، بحضور عامل صاحب الجلالة على إقليم بنسليمان، ورئيس المجلس الإقليمي لبنسليمان، ورئيس جماعة موالين الواد، ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية لجهة الدار البيضاء- سطات، ورئيسة غرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء- سطات، والمدير العام للشركة الملكية لتشجيع الفرس.

 يندرج توقيع هذه الاتفاقية في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر للتنمية الفلاحية ومخطط التنمية الترابية لجهة الدار البيضاء- سطات.

بميزانية قدرها 63 مليون درهم، يهدف هذا المشروع إلى الحفاظ على التراث الثقافي، وحماية والرقي بتربية الخيول الوطنية لاسيما البربرية والعربية البربرية، ونقل موروث التبوريدة إلى الأجيال الصاعدة. يهدف المشروع أيضا إلى خلق منتزه سياحي مندمج حول الثقافة والتراث المغربي وإنشاء فضاء لتكوين الشباب في المهن المرتبطة بالفرس والفروسيةّ.

تم توقيع الاتفاقية بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ومجلس جهة الدار البيضاء-سطات، وعمالة إقليم بنسليمان، وجماعة موالين الواد، وغرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء-سطات والشركة الملكية لتشجيع الفرس.

ويلتزم الشركاء بتوفير الإمكانيات اللازمة لإنجاز هذا المشروع، الذي يتضمن بناء مركز لتدريب التبوريدة ونادي للخيول، بهدف تثمين الموروث الثقافي اللامادي لجهة الدار البيضاء-سطات.

26 Feb 2024

سلسلة تربية الخيول: التوقيع على اتفاقية من أجل بناء مركز دار البارود للتبوريدة ببنسليمان

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الأربعاء 06 شتنبر 2023 بعمالة بنسليمان، مراسيم التوقيع على اتفاقية تتعلق ببناء مركز دار البارود للتدريب على التبوريدة على مستوى جماعة موالين الواد بإقليم بنسليمان، بحضور عامل صاحب الجلالة على إقليم بنسليمان، ورئيس المجلس الإقليمي لبنسليمان، ورئيس جماعة موالين الواد، ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية لجهة الدار البيضاء- سطات، ورئيسة غرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء- سطات، والمدير العام للشركة الملكية لتشجيع الفرس.

 يندرج توقيع هذه الاتفاقية في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر للتنمية الفلاحية ومخطط التنمية الترابية لجهة الدار البيضاء- سطات.

بميزانية قدرها 63 مليون درهم، يهدف هذا المشروع إلى الحفاظ على التراث الثقافي، وحماية والرقي بتربية الخيول الوطنية لاسيما البربرية والعربية البربرية، ونقل موروث التبوريدة إلى الأجيال الصاعدة. يهدف المشروع أيضا إلى خلق منتزه سياحي مندمج حول الثقافة والتراث المغربي وإنشاء فضاء لتكوين الشباب في المهن المرتبطة بالفرس والفروسيةّ.

تم توقيع الاتفاقية بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ومجلس جهة الدار البيضاء-سطات، وعمالة إقليم بنسليمان، وجماعة موالين الواد، وغرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء-سطات والشركة الملكية لتشجيع الفرس.

ويلتزم الشركاء بتوفير الإمكانيات اللازمة لإنجاز هذا المشروع، الذي يتضمن بناء مركز لتدريب التبوريدة ونادي للخيول، بهدف تثمين الموروث الثقافي اللامادي لجهة الدار البيضاء-سطات.

26 Feb 2024

الشباك الوحيد الالكتروني لصندوق التنمية الفلاحية

أطلقت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات "الشباك الوحيد الالكتروني" وهو منصة إلكترونية مخصصة لإيداع ملفات طلب الدعم الممنوح عبر صندوق التنمية الفلاحية.

 

26 Feb 2024

الشباك الوحيد الالكتروني لصندوق التنمية الفلاحية

أطلقت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات "الشباك الوحيد الالكتروني" وهو منصة إلكترونية مخصصة لإيداع ملفات طلب الدعم الممنوح عبر صندوق التنمية الفلاحية.

 

26 Feb 2024

برشيد تحتضن الدورة الثالثة للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني

​​​​

  • حدث يعكس الدينامية حول تعزيز وتطوير سلسلتي الحبوب والقطاني
  • دور هام لهاتين السلسلتين في الأمن الغذائي واستقرار النشاط الفلاحي وتوفير الشغل بالعالم القروي

 

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم السبت 05 نونبر 2022 ببرشيد، الافتتاح الرسمي للدورة الثالثة للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني. وكان مرفوقا بوالي جهة الدار البيضاء سطات وعامل برشيد ورئيس الجهة ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية ورئيس المجلس الإقليمي لبرشيد  ورئيس المجلس الإقليمي للجديدة  ورئيس المجلس الجماعي لبرشيد ورئيس جمعية المعرض ورئيس جمعية مكثري الحبوب ورئيس جمعية مكثري الحبوب وبرلمانيون ومنتخبون ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.

ينظم هذا المعرض من طرف جمعية المعرض الدولي للحبوب والقطاني والمديرية الجهوية للفلاحة للدار البيضاء-سطات والمجلس الإقليمي والمجلس الجماعي لبرشيد بدعم من عمالة إقليم برشيد والجماعات الترابية لإقليم برشيد وبشراكة مع الغرفة الجهوية للفلاحة والمجلس الجهوي للدار البيضاء- سطات.

ينظم المعرض من 3 إلى 6 نونبر 2022 تحت شعار " الحبوب والقطاني ورهان تأمين السيادة الغذائية ". يهدف هذا المعرض إلى خلق دينامية اقتصادية بالجهة ويشكل فرصة للتوقف على التطور والأداء الذي حققته هاتين السلسلتين وكذا الاطلاع على آفاق تنميتها في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030.

سلسلتي الحبوب والقطاني على الصعيد الوطني

تعتبر سلسلة الحبوب العمود الفقري للفلاحة الوطنية، حيث لها وزن اجتماعي واقتصادي مهم وتهيمن على مستوى جميع الضيعات الفلاحية تقريبًا. تحتل 63 % من المساحة الصالحة للزراعة، بإنتاج متوسط يفوق 63 مليون قنطار. تساهم بنسبة 10 إلى 20٪ من الناتج الداخلي الخام حسب الظروف المناخية، بالإضافة إلى دورها في الأمن الغذائي واستقرار النشاط الفلاحي وتوفير الشغل في العالم القروي.

 

حظيت سلسلة الحبوب سنة 2009 بالتوقيع على عقد البرنامج لتطوير سلسلة الحبوب بين الحكومة والفدرالية البيمهنية لأنشطة الحبوب، بهدف وضع هذه السلسلة في صلب اهتمامات التنمية الفلاحية وجعلها سلسلة تنافسية.

تبلغ اليوم المساحة المزروعة بالحبوب 4.3 مليون هكتار، يهيمن عليها أساسا القمح الطري بنسبة 48٪، الشعير بنسبة 29٪ والقمح الصلب بنسبة 21٪، و 2٪ لبقية الحبوب (الذرة والشوفان والأرز و السرغو، إلخ.).

 

فيما يتعلق بالقطاني الغذائية، فإنها تحتل المرتبة الثانية في الدورة الزراعية وتلعب دورًا زراعيًا أساسيًا من حيث تناوب المحاصيل. تبلغ المساحة المزروعة 270.000 هكتار، أي 4٪ من المساحة الصالحة للزراعة بإنتاج 2 مليون قنطار خلال المواسم الجيدة. يساهم الفول بنسبة 35٪ في الإنتاج الوطني للقطاني، الحمص بنسبة 25٪ والعدس بنسبة 17٪ والجلبان بنسبة 13٪، و10٪ لباقي القطاني.

 

مكانة السلسلتين على مستوى جهة الدار البيضاء سطات

تنتج جهة الدار البيضاء-سطات15,25  مليون قنطار في المتوسط من الحبوب على مساحة تقارب 845 ألف هكتار منها 60 ألف هكتار مسقية و10 آلاف هكتار بالبذر المباشر. وتحتل المرتبة الأولى في إنتاج الحبوب بنسبة 24٪ من الإنتاج الوطني. وتتعلق هذه الحبوب بشكل رئيسي بالقمح اللين (40٪) والقمح الصلب (26٪) والشعير (28٪).

شهدت سلسلة الحبوب تنفيذ 5 مشاريع تجميع على مستوى الجهة لفائدة 16.800 مجمع على مساحة 53.108 هكتار.

يبلغ إنتاج الجهة من القطاني حوالي 220.000 قنطار على مساحة 52.000 هكتار. وتتعلق بشكل أساسي بالفول (30٪) والعدس (34٪) والجلبان (20٪) والحمص (16٪).

بالنسبة للتثمين، تحتل جهة الدار البيضاء - سطات الصدارة في تواجد وحدات التثمين حيث تضم أزيد من90  وحدة بطاقة استعابية تصل إلى 17 مليون قنطار منها 74 مطحنة بطاقة استعابية 40 مليون قنطار في السنة، وتتوفر الجهة على شبكة كبيرة من مكثري البذور مع مجموعة من مشاريع التجميع بالإضافة إلى مركز جهوي للبحث الزراعي بسطات متخصص في تطوير أصناف بذور جديدة.

تساهم جهة الدار البيضاء-سطات بنسبة 35٪ من الإنتاج الوطني من البذور المختارة. ويصل معدل الإنتاج بالجهة 400.000 قنطار من البذور المختارة على مساحة 10.000 هكتار. هذا الإنتاج الاستثنائي هو نتيجة جهود وتعبئة جميع الفاعلين في القطاع واعتماد التكنولوجيا المتقدمة من قبل الفلاحين في إطار مخطط المغرب الأخضر، من حيث توفير المدخلات الزراعية والمكننة (حوالي 90٪) ، فضلاً عن الانخراط في التأمين متعدد المخاطر المناخية للحبوب والقطاني والزراعات الزيتية.

على مساحة 20.000 متر مربع، يرتقب أن يجلب المعرض أكثر من 80000 زائر بما في ذلك 25000 مهني. ويشمل المعرض أكثر من 200 رواق موزعة على أربعة أقطاب، بمشاركة أكثر من 50 تعاونية للمنتجات المحلية من مختلف جهات المغرب.

وترأس السيد الوزير على هامش المعرض، التوقيع على اتفاقيات تتعلق بتوزيع 20 آلة للزرع المباشر لفائدة تعاونيات فلاحية بالجهة في إطار الجهود المبذولة لتطوير تقنية البذر المباشر من أجل فلاحة مستدامة وصديقة للبيئة وفقًا لاستراتيجية الجديدة الجيل الأخضر 2020-2030، والتي تهدف إلى بلوغ مليون هكتار في أفق2030.

26 Feb 2024

برشيد تحتضن الدورة الثالثة للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني

​​​​

  • حدث يعكس الدينامية حول تعزيز وتطوير سلسلتي الحبوب والقطاني
  • دور هام لهاتين السلسلتين في الأمن الغذائي واستقرار النشاط الفلاحي وتوفير الشغل بالعالم القروي

 

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم السبت 05 نونبر 2022 ببرشيد، الافتتاح الرسمي للدورة الثالثة للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني. وكان مرفوقا بوالي جهة الدار البيضاء سطات وعامل برشيد ورئيس الجهة ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية ورئيس المجلس الإقليمي لبرشيد  ورئيس المجلس الإقليمي للجديدة  ورئيس المجلس الجماعي لبرشيد ورئيس جمعية المعرض ورئيس جمعية مكثري الحبوب ورئيس جمعية مكثري الحبوب وبرلمانيون ومنتخبون ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.

ينظم هذا المعرض من طرف جمعية المعرض الدولي للحبوب والقطاني والمديرية الجهوية للفلاحة للدار البيضاء-سطات والمجلس الإقليمي والمجلس الجماعي لبرشيد بدعم من عمالة إقليم برشيد والجماعات الترابية لإقليم برشيد وبشراكة مع الغرفة الجهوية للفلاحة والمجلس الجهوي للدار البيضاء- سطات.

ينظم المعرض من 3 إلى 6 نونبر 2022 تحت شعار " الحبوب والقطاني ورهان تأمين السيادة الغذائية ". يهدف هذا المعرض إلى خلق دينامية اقتصادية بالجهة ويشكل فرصة للتوقف على التطور والأداء الذي حققته هاتين السلسلتين وكذا الاطلاع على آفاق تنميتها في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030.

سلسلتي الحبوب والقطاني على الصعيد الوطني

تعتبر سلسلة الحبوب العمود الفقري للفلاحة الوطنية، حيث لها وزن اجتماعي واقتصادي مهم وتهيمن على مستوى جميع الضيعات الفلاحية تقريبًا. تحتل 63 % من المساحة الصالحة للزراعة، بإنتاج متوسط يفوق 63 مليون قنطار. تساهم بنسبة 10 إلى 20٪ من الناتج الداخلي الخام حسب الظروف المناخية، بالإضافة إلى دورها في الأمن الغذائي واستقرار النشاط الفلاحي وتوفير الشغل في العالم القروي.

 

حظيت سلسلة الحبوب سنة 2009 بالتوقيع على عقد البرنامج لتطوير سلسلة الحبوب بين الحكومة والفدرالية البيمهنية لأنشطة الحبوب، بهدف وضع هذه السلسلة في صلب اهتمامات التنمية الفلاحية وجعلها سلسلة تنافسية.

تبلغ اليوم المساحة المزروعة بالحبوب 4.3 مليون هكتار، يهيمن عليها أساسا القمح الطري بنسبة 48٪، الشعير بنسبة 29٪ والقمح الصلب بنسبة 21٪، و 2٪ لبقية الحبوب (الذرة والشوفان والأرز و السرغو، إلخ.).

 

فيما يتعلق بالقطاني الغذائية، فإنها تحتل المرتبة الثانية في الدورة الزراعية وتلعب دورًا زراعيًا أساسيًا من حيث تناوب المحاصيل. تبلغ المساحة المزروعة 270.000 هكتار، أي 4٪ من المساحة الصالحة للزراعة بإنتاج 2 مليون قنطار خلال المواسم الجيدة. يساهم الفول بنسبة 35٪ في الإنتاج الوطني للقطاني، الحمص بنسبة 25٪ والعدس بنسبة 17٪ والجلبان بنسبة 13٪، و10٪ لباقي القطاني.

 

مكانة السلسلتين على مستوى جهة الدار البيضاء سطات

تنتج جهة الدار البيضاء-سطات15,25  مليون قنطار في المتوسط من الحبوب على مساحة تقارب 845 ألف هكتار منها 60 ألف هكتار مسقية و10 آلاف هكتار بالبذر المباشر. وتحتل المرتبة الأولى في إنتاج الحبوب بنسبة 24٪ من الإنتاج الوطني. وتتعلق هذه الحبوب بشكل رئيسي بالقمح اللين (40٪) والقمح الصلب (26٪) والشعير (28٪).

شهدت سلسلة الحبوب تنفيذ 5 مشاريع تجميع على مستوى الجهة لفائدة 16.800 مجمع على مساحة 53.108 هكتار.

يبلغ إنتاج الجهة من القطاني حوالي 220.000 قنطار على مساحة 52.000 هكتار. وتتعلق بشكل أساسي بالفول (30٪) والعدس (34٪) والجلبان (20٪) والحمص (16٪).

بالنسبة للتثمين، تحتل جهة الدار البيضاء - سطات الصدارة في تواجد وحدات التثمين حيث تضم أزيد من90  وحدة بطاقة استعابية تصل إلى 17 مليون قنطار منها 74 مطحنة بطاقة استعابية 40 مليون قنطار في السنة، وتتوفر الجهة على شبكة كبيرة من مكثري البذور مع مجموعة من مشاريع التجميع بالإضافة إلى مركز جهوي للبحث الزراعي بسطات متخصص في تطوير أصناف بذور جديدة.

تساهم جهة الدار البيضاء-سطات بنسبة 35٪ من الإنتاج الوطني من البذور المختارة. ويصل معدل الإنتاج بالجهة 400.000 قنطار من البذور المختارة على مساحة 10.000 هكتار. هذا الإنتاج الاستثنائي هو نتيجة جهود وتعبئة جميع الفاعلين في القطاع واعتماد التكنولوجيا المتقدمة من قبل الفلاحين في إطار مخطط المغرب الأخضر، من حيث توفير المدخلات الزراعية والمكننة (حوالي 90٪) ، فضلاً عن الانخراط في التأمين متعدد المخاطر المناخية للحبوب والقطاني والزراعات الزيتية.

على مساحة 20.000 متر مربع، يرتقب أن يجلب المعرض أكثر من 80000 زائر بما في ذلك 25000 مهني. ويشمل المعرض أكثر من 200 رواق موزعة على أربعة أقطاب، بمشاركة أكثر من 50 تعاونية للمنتجات المحلية من مختلف جهات المغرب.

وترأس السيد الوزير على هامش المعرض، التوقيع على اتفاقيات تتعلق بتوزيع 20 آلة للزرع المباشر لفائدة تعاونيات فلاحية بالجهة في إطار الجهود المبذولة لتطوير تقنية البذر المباشر من أجل فلاحة مستدامة وصديقة للبيئة وفقًا لاستراتيجية الجديدة الجيل الأخضر 2020-2030، والتي تهدف إلى بلوغ مليون هكتار في أفق2030.

26 Feb 2024

ملفات الربط للمتصفح (cookies)

قد يتم اللجوء في إطار تحسين الخدمات إلى وضع ملفات ربط (cookies) على حاسوب المتصفح بغية تجميع إحصائيات حول استخدام الموقع الإلكتروني لوزارة hلفلاحة (الصفحات الأكثر زيارة، تواتر الولوج إلى الموقع، الخ). يتم الاحتفاظ بالإحصائيات الناتجة عن ملفات الربط لمدة سنتين.

من خلال استمراركم في تصفح هذا الموقع ،فإنكم تقبلون استخدام ملفات الربط (cookies)